الرياضة

مرويك: مباراة الجديدة أهم من الوداد

حارس أولمبيك آسفي قال إن التحكيم كان كارثيا في مباراة  “الفريق الأحمر

قال عبد اللطيف مرويك، حارس مرمى فريق أولمبيك آسفي لكرة القدم، إن مواجهة الدفاع الحسني الجديدي بعد غد (الأحد) في ربع نهاية كأس العرش أصعب بكثير من مباراة الوداد الرياضي. وأكد في حوار مع “الصباح الرياضي” أنه يركز كثيرا على إحراز زملائه المهاجمين الأهداف قبل التفكير في تفادي استقبالها، مشيرا إلى أنه تلقى هدفين في خمس مباريات نتيجة تعاون وتكامل بينه وبين زملائه. وكشف مرويك عن رغبته في التوقيع على مسار جيد في مسابقة كأس العرش وإسعاد جمهور الفريق. وفي ما يلي نص الحوار:

بداية كيف تتوقع مباراتكم أمام الدفاع الجديدي في ربع نهاية كأس العرش؟
 مباراة الدفاع الجديدي ستكون قوية جدا، لأن جميع المباريات التي نواجه فيها الفريق الدكالي سواء في البطولة أو كأس العرش تتسم بالندية والقوة، أتمنى أن نظهر بالمستوى الذي قدمناه أمام الوداد، برغم أن مواجهة الدفاع الجديدي ستكون أصعب وأقوى، وأملنا إسعاد جمهورنا ببلوغ نصف النهاية لأول مرة في تاريخ الفريق.

لنرجع إلى مباراة الوداد ما تعليقك على أداء الحكم هشام التيازي؟
 كان تحكيما كارثيا. كما شاهد الجميع فمباراتنا أمام الوداد الرياضي كانت مفتوحة على جميع الاحتمالات، وفريقنا ظهر بصورة مغايرة عن المباريات السابقة.  قدمنا مستوى جيدا، وكان بإمكاننا إحراز الهدف في بداية المباراة. الحظ لم يكن بجانبنا، والتحكيم كان له نصيب في هزيمة فريقنا. علينا نسيان هذه المباراة وتقديم مباريات أفضل في المستقبل.

استقبلتم هدفين منذ انطلاق البطولة ما السر في ذلك؟
 كرة القدم لعبة جماعية، وكل فرد يقوم بالدور المنوط به، وعندما يكون التفاهم سائدا بين المدافعين وحارس المرمى يكون هناك تكامل، وبالتعاون داخل أرضية الملعب تتحقق الأشياء الجيدة. في رأيي فإن الفريق هو من استقبل هدفين فقط، وليس حارس مرماه مرويك، وهذا هو المراد. المجموعة متعاونة، وأتمنى أن نسير على هذا المسار. وهدفنا بلوغ شباك المنافسين قبل التفكير في تفادي استقبال الأهداف.

كيف كان شعورك عندما تلقيت أول هدف في مباراة المغرب التطواني؟
الهدفان اللذان سجلا علينا بمثابة “شمتة”، سواء في مباراة المغرب التطواني أو الوداد، ولكن هذه هي كرة القدم، نفكر أولا في إحراز الأهداف، وهذا هو الأهم لأن تسجيل الأهداف يجعلنا نخوض المباريات في ظروف أفضل.

وكيف تقيم حصيلة الفريق حتى الآن؟
الحصيلة التقنية جيدة، ونطمح إلى المزيد، لأن الفريق أفضل بكثير من الموسم الماضي، ويستحق احتلال مركز متقدم.

أطلب من الجمهور الصبر، فالمجموعة متكاملة ومع مرور الأيام ستتحسن أكثر.

 لمن يعود الفضل في ظهورك بهذا المستوى؟
الفضل يعود إلى عدة أشخاص، ضمنهم الجمهور والطاقم التقني ومدرب الحراس والمسيرون، وأشكر كل من يساندني ويشجعني من قريب أو بعيد.

ما هو هدفك في الموسم الجاري؟.
التوقيع على مسار جيد في مسابقة كأس العرش وإنهاء الموسم في مركز بين الأربعة الأوائل.
أجرى الحوار: حسن الرفيق (آسفي)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق