fbpx
الأولى

اعتقال بنكي هدد السفير الأمريكي

كان في حالة سكر طافح ووجه تهديدات إلى المسؤول الدبلوماسي عبر “فيسبوك”

أودعت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، زوال أول أمس (السبت)، مستخدما بنكيا السجن المحلي بسلا، بتهمتي التهديد بارتكاب جناية، وإهانة هيأة منظمة تتعلق بالسفير الأمريكي بالرباط وأعضاء بعثة السفارة.

وستنظر المحكمة الابتدائية، اليوم (الاثنين)، في ملف الموقوف، بعدما اقتنع وكيل الملك مبدئيا بالاتهامات المنسوبة إليه.

وأفاد مصدر مطلع أن الموقوف اعترف أنه كان تحت تأثير الخمر ودخل إلى صفحة السفارة الأمريكية بالرباط على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ووجه إلى السفير تهديدات مباشرة، بعدما رفضت التمثيلية الدبلوماسية استقباله، حسب أقواله للمحققين لتقديم شكوى ضد أمريكية تقطن معه بإقامة «شمسي»، بطريق سيدي يحيى زعير بتمارة، تقوم بإحداث الضجيج في ساعات متأخرة من الليل، كان آخرها حين استقبلت ضيوفا لم يحترموا الجيران، وظلوا يصرخون بصوت مرتفع.

واستنادا إلى المصدر ذاته، تقدمت السفارة الأمريكية بشكاية إلى المصالح الأمنية المختصة بالرباط، عن طريق ممثلها القانوني، وادعى أن مجهولا يهدد الدبلوماسي الأمريكي الأول بالرباط، ما أحدث حالة استنفار أمني قصوى في صفوف الأجهزة الأمنية، وتدخلت فرقة الجريمة المعلوماتية التي حددت، في ظرف وجيز، هوية المستخدم المبحوث عنه، وتبين أن الأمر يتعلق بمستخدم بوكالة بنكية للقرض الفلاحي وهو من مواليد 1984، وساد الاعتقاد أن الأمر يتعلق بتهديدات تدخل في إطار قانون محاربة الإرهاب، قبل أن تكتشف عناصر أمنية أن الموقوف لعبت الخمرة برأسه، وشرع في إطلاق تهديدات، فأحالته على مصلحة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بالمدينة التي استكملت الأبحاث التمهيدية وأحالته بدورها على وكيل الملك في حالة اعتقال.

وحسب إفادات مصدر «الصباح»، قامت الضابطة القضائية بجرد مضامين التهديدات المنشورة على الصفحة الفيسبوكية واستعانت بها في الأبحاث التمهيدية، وقامت بتضمين هذه الكتابات بالمحاضر التي أحيلت على وكيل الملك. واعترف المستخدم البنكي بالاتهامات المنسوبة إليه، فيما أقر أنه كان تحت تأثير تناول الخمر، مضيفا أن الأمريكية التي تقطن معه بطريق سيدي يحيى زعير، سبق أن أحدث ضيوفها ضجيجا، وأراد تقديم شكاية في الموضوع ضدها أمام السفير الأمريكي، لكن دون جدوى، ونفى أن تكون له نية الاعتداء على الدبلوماسي الأمريكي بالرباط، أو حتى جارته التي تقطن معه في الإقامة.

وعلمت «الصباح» أن جلسة محاكمة الموقوف ستشهد حضورا مكثفا لوسائل إعلام دولية، إلى جانب مستخدمي مجموعة من الوكالات البنكية التابعة للقرض الفلاحي بتمارة وضواحيها.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى