fbpx
الأولى

شاب بالبيضاء يضرم النار في جسده

نقل إلى المستشفى في حالة خطيرة ومصادر تؤكد أن السبب مشاكل عائلية

نقل شاب، في حدود الساعة التاسعة ليلا من أول أمس (الأحد)، إلى المستشفى بعد حرق نفسه بشارع بالحي المحمدي بالبيضاء.
وقال شهود عيان إن شخصا، في حوالي الأربعين من عمره، اقتنى كمية من البنزين من محطة للتوزيع ووقف في الشارع مهددا بإحراق نفسه، قبل أن يقدم على سكب البنزين على جسده وإشعال النار فيه، مشيرين إلى أن مشهد النيران الملتهبة أثار اندهاش سكان المنطقة الذين حجوا بالمئات لمعرفة أسباب محاولة انتحاره.
وذكرت المصادر نفسها أن مصالح الوقاية المدنية وسيارة الإسعاف حلتا بالمكان على الفور، ونٌقل المصاب إلى مستشفى محمد الخامس، إلا أن خطورة حالته الصحية دفعت إلى نقله مجددا إلى المستشفى الجامعي ابن رشد، ثم مستشفى 20 غشت من أجل تلقي الاسعافات الضرورية، ووصف الأطباء حالته بالخطيرة جدا.  
وفتحت المصالح الأمنية بالمنطقة تحقيقا في الموضوع لتحديد الأسباب التي دفعت المصاب إلى حرق نفسه في الشارع، في حين رجحت مصادر أخرى السبب في مشاكل عائلية دفعته إلى الإقدام على الانتحار حرقا، مشيرة، في الوقت نفسه، أنه متزوج وله عدة أبناء.
وخلف مشهد الحرق ردود فعل متباينة، إذ تجمهر عدد كبير من سكان المنطقة، في حين روت المصادر ذاتها أن الضحية اقتنى البنزين من أحد محطات بيع البنزين غير بعيد عن المنطقة، وأنه ظل لفترات يهدد بإحراق نفسه، فيما تجهل أسباب اختياره المكان، علما أنه يقطن بمشروع الحسن الثاني الذي يبعد عن مكان الحادث بكيلومترات.
وتأتي محاولة الاحراق بعد حالات مماثلة شهدها المغرب أغلبها لم يسفر عن وفاة، وأرجعت السلطات أسبابها إلى حالات نفسية ومشاكل شخصية، علما أن سلسلة من الحوادث المشابهة  شهدتها عدد من الدول العربية، منذ اندلاع الثورة التونسية، عندما أقدم محمد البوعزيزي على حرق نفسه بسبب عدم توفر فرصة عمل، وأدت إلى وقوع اشتباكات ومظاهرات دامت أكثر من شهر، وانتهت بإسقاط حكم الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى