fbpx
الرياضة

الجمهور يعبر بالرجاء إلى دوري المجموعات

الفريق البيضاوي عاد من بعيد وأخرج أسيك من عصبة الأبطال بالضربات الترجيحية

عاد الرجاء الرياضي من بعيد، وتأهل إلى دوري المجموعات من عصبة الأبطال، بعد تفوقه بضربات الجزاء الترجيحية على أسيك أبيدجان الإيفواري (5 – 4)، في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أول (السبت)، بملعب محمد الخامس.
ولعب الجمهور الذي فاق عدده 50 ألفا، دورا حاسما في تأهل الرجاء إلى ربع نهائي أغلى المنافسات القارية، إذ ظل يساند فريقه إلى الدقيقة 95، حين أهدى متولي هدف التعادل إلى فريقه بعد تنفيذ ضربة جزاء صحيحة.
وواصل الجمهور الذي قدم لوحات رائعة في المدرجات، مساندة الرجاء في الضربات الترجيحية، وكان مؤثرا خصوصا لحظة تنفيذها.
وانطلقت المباراة بحذر شديد من أشبال امحمد فاخر، الذي اضطرته الإصابات إلى إحداث مجموعة من التغييرات في تركيبته البشرية، أثرت بشكل كبير على مردود الفريق خصوصا في الدفاع. فيما ظهر لاعبو أسيك أكثر نشاطا، بعد أن أحكموا سيطرتهم على وسط الميدان، وهددوا في مناسبات عديدة مرمى الحارس ياسين الحظ، فيما اعتمد الرجاء على المرتدات وكاد يسجل هدف السبق في مناسبتين. مع مطلع الشوط الثاني، تحكم الرجاء في مجريات اللعب، وأضاع مجموعة من الفرص السانحة للتسجيل، قبل أن يتفاجأ بهدف لباكيوكو في الدقيقة 56.
وعمد فاخر، في الدقائق المتبقية، إلى إحداث تغييرين كانا حاسمين بإدخال كل من حسن الطير وحسن الصواري مكان عبد المولى برابح وهشام أبوشروان.
وفي الوقت بدل الضائع، تمكن الرجاء من إحراز هدف التعادل، بواسطة ضربة جزاء نفذها بنجاح المتألق محسن متولي، وهو الهدف الذي نزل قطعة ثلج على لاعبي أسيك وطاقمه التقني، الذي كانوا قاب قوسين أو أدنى من انتزاع بطاقة العبور إلى دوري المجموعات من العاصمة الاقتصادية.

نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى