fbpx
الأولى

مدير “ميدي 1” يتقاضى 48 مليونا

يحصل على ثلاثة رواتب من “ريجي 3″ و”ميدي 1″ و”ميدي 1 تيفي” ويواصل “حرب إبادة” بالقناة

كشفت معطيات حصلت عليها “الصباح” أن حسن خيار، المدير العام الجديد لقناة “ميدي 1 تيفي”، المعين في يونيو الماضي، خلفا لعباس عزوزي، مازال يتوصل نهاية كل شهر بثلاثة رواتب، وصفتها مصادر متطابقة بالسمينة، نظير تحمله المسؤولية في ثلاثة مناصب عليا دفعة واحدة.
وقالت المصادر إن حسن خيار، الذي يواصل حملته التطهيرية ضد أطر القناة من اليوم الأول من تسلمه مهامه بمقر المنطقة الحرة، يستفيد من أجر صاف يصل إلى 200 ألف درهم، مديرا عاما للقناة، يضاف إليه أجر 140 ألف درهم، لتحمله مسؤولية مدير عام لإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية، ثم أجر صاف باعتباره، أيضا، مديرا لوكالة الإشهار (ريجي 3)، المحتكرة لتدبير وتسويق الإعلانات الإشهارية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والقناة الثانية و”ميدي1 تيفي” وإذاعة “ميدي1″، يصل إلى 140 ألف درهم، ليبلغ مجموع الرواتب والتعويضات التي يتقاضاها المدير الجديد 480 ألف درهم شهريا.
إلى جانب هذه العائدات الشهرية، التي لا تتاح، حسب المصادر لأكبر مديري الشركات الوطنية الإنتاجية، أصر حسن خيار، منذ أيامه الأولى بمنصب مدير عام لقناة “ميدي1 تيفي”، على توسيع أسطوله الخاص من السيارات الفارهة، إذ ضم سيارة من نوع “أودي أ6” التي كانت موضوعة رهن إشارة المدير السابق، علما أن “كراجاته” الخاصة بالبيضاء وطنجة تضم سيارات خدمة أخرى، أهمها سيارة من نوع “بي إم” الموضوعة رهن إشارته من قبل وكالة الإشهار، ثم سيارة “فولكسفاكن توران” التي يتنقل بها باعتباره مديرا عاما لإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية.
وتحدثت المصادر عن مسكنين وظيفيين على الأقل بمرفقاتهما وخدمهما (عبارة عن فيلتين)، تضعهما المؤسسات الثلاث رهن إشارة المدير العام بكل من البيضاء وطنجة، لتوفير شروط إقامة مريحة له، بسبب تنقلاته الأسبوعية بين المدينتين.
وقالت المصادر إن الأموال والتعويضات التي يتصرف فيها المدير العام وجمعه بين أكثر من منصب وظيفي، هي أموال عمومية، مستدلة على ذلك بطبيعة المساهمين العموميين وشبه العموميين الذين يشكلون المجلس الإداري لقناة “ميدي1 تيفي”، وهم اتصالات المغرب وصندوق الإيداع والتدبير، وتأمينات التعاضدية الفلاحية المغربية للتأمين، والتعاضدية المركزية المغربية للتأمين، والصندوق المهني المغربي للتقاعد، ومجموعة البنك الشعبي، إلى جانب مجموعتي “نيكست انفيستيسمنت”، و”سايد ميديا” الإماراتيتين، اللتين دخلتا، في 2014، مساهمتين في رأسمال المجموعة الإعلامية المغربية، بعد رفع رأسمالها بقيمة 800 مليون درهم.
وقالت المصادر إن المجموعتين الإماراتيتين التزمتا منذ البداية بعدم التدخل في طبيعة التدبير والحكامة وخط التحرير، لكن احتفظتا بنظرتهما إلى تطور الأرباح وما ستجنياه من هذه المساهمة، علما أن شخصية عمومية مغربية معروفة هي من تتحدث باسم الإماراتيين وتنقل وجهة نظرهم في المجالس الإدارية.
تشبث حسن خيار، حسب المصادر نفسها، بامتيازاته وتعويضاته وسياراته داخل المجموعات الإعلامية الثلاث، في وقت يواصل فيه التضييق (بشتى أنواعه) على الكفاءات وأطر القناة التي أغرقها بفريق عمل تابع له مكون من 6 عناصر استقدمهم معه من إذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية، الكائن مقرها بشارع محمد الخامس بطنجة، لضبط إيقاعات “ميدي1 تيفي”، وفق رؤية وإستراتيجية لم تظهر ملامحها إلى حد اليوم، علما أن المسؤول توعد، خلال اجتماعاته الأولى والأخيرة مع العاملين، بفتح قناة الثقة والتعاون والشراكة مع الجميع لتطوير القناة.
وأكدت المصادر أن أول عمل قام به المدير العام الجديد، بعد توقيف عدد من البرامج وطرد صحافيين، إعطاء هامش كبير لتحرك “فريقه” داخل القناة، بعد أن تسلم أفراده الستة مكاتب فسيحة، وكدسوا مسؤولين ورؤساء سابقين في مكاتب ضيقة مع مستخدميهم، ما دفع عدد منهم إلى تقديم استقاله، ومن رفض تكلف المدير بإقالته.
وتسود، منذ منتصف رمضان الماضي، أجواء من التوتر والاحتقان بالقناة، خصوصا بعد عمليات تسريح عددا من الصحافيين والمنشطين، وعمليات خنق وترهيب الأطر والعاملين والمديرين ورؤساء الأقسام، الذين فضل بعضهم ترك الجمل بما حمل، أما الصامدون، فيتعرضون لهزات نفسية كبيرة، لا أحد يتكهن أين تنتهي غدا.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى