fbpx
اذاعة وتلفزيون

خرقت القوانين وشاركت في مسرحيات قبل التخرج

سكينة درابيل قالت إنها تخوفت من تجسيد دور “ميلودة” مؤكدة أن إرضاء المغاربة صعب

قالت  الممثلة سكينة درابيل، التي تعرف عليها الجمهور من خلال مشاركتها في سلسلة “وعدي 2”،  إنها تخوفت من أن تفشل في المهمة التي أسندها اليها المخرج  ياسين فنان، وتجسيد  دور “ميلودة” في المستوى المطلوب. وأضافت سكينة في دردشة أجرتها معها»الصباح» أنها سبق أن اشتغلت مع عدة مخرجين، مؤكدة أن إرضاء ذوق المغاربة صعب للغاية بل  يستحيل في بعض الأحيان. في  ما يلي التقاصيل:

< كيف بدأت لديك موهبة التمثيل؟
< منذ سن الثالثة عشرة، وأنا أعشق تقليد الشخصيات، كنت أشارك في العديد من الأنشطة المسرحية والفنية المدرسية، ما دفعني مرارا للبحث عن معهد أو جمعية أصقل فيها موهبتي الى أن اكتشفت، وأنا في السنة أولى باكلوريا  المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي لأقرر الالتحاق به بعد اجتياز الامتحانات، و بالفعل ذلك ما كان وها أنا اليوم خريجة المعهد وأعتز بذلك أيما اعتزاز .

< وماذا عن تجربتك في المسرح؟
< خلال  السنة الأولى في المعهد،  كنت نزقة بعض الشيء، وكلي حماس للاحتراف ومعانقة أضواء الشهرة، فكنت أشتغل على مسرحيات مع فرق عديدة من الرباط والبيضاء، رغم أن الأمر ممنوع حسب قانون المعهد. بدايتي الفنية كانت مع المسرح. أنا دائما أقول إنه «حبي الأول» أرتاح فيه كثيرا،  ولن أستغني عنه  طالما أحترف التمثيل.

< تعرف عليك الجمهور من خلال مسلسل وعدي في جزئه الثاني، هل كانت لك تجارب فنية، قبل ذلك؟
< بالتأكيد، سبق أن اشتغلت مع عدة مخرجين، فكانت بدايتي الفعلية مع شوقي العوفير في سلسلته الهزلية «بانكالو»من 20 حلقة. وأول عمل احترافي تلفزيوني لي لم يعرض إلى الآن ولا أعلم السبب صراحة لكن سنشاهده بعد رمضان إن شاء الله. اشتغلت، أيضا، مع حسن دحان في «كول» ومع هشام الجباري في فيلم تلفزيوني بعنوان «خفة الرجل»، سيعرض قريبا.  كما أن وعدي 2هو ثاني تعامل لي مع ياسين فنان المخرج الذي أحترمه كثيرا، إذ سبق أن جسدت دورا صغيرا في فيلم من إخراجه.

< هذا يعني أن فنان، اقترحك للعب دور «ميلودة» وعدي ؟
< لم أكن أعلم أن الدور الذي سأؤديه في السلسلة هو دور ميلودة،  إلا وقت توقيع العقد، فأنا اخترت عن طريق اجتيازي كاستينغ ولم يقترحني المخرج أو أي شخص.

< ألم تخشي تجسيد دور يفترض فيه إتمام شخصية اعتاد عليها الجمهور، وسبق أن نالت استحسان المشاهد المغربي ؟
< صحيح، خفت كثيرا أن أفشل في المهمة التي أسندها إلي ياسين فنان، خصوصا  أنه كان يردد على مسامعي دائما :»أنا ثقت فيك ما تخيبينيش»، فحاولت أن أكون في مستوى تطلعاته وتطلعات الجمهور واتفقت معه على ان شخصية ميلودة التي تتقمصها سكينة درابيل لن تكرر شخصية ميلودة مع الفنانة تليلا التي أحترمها كثيرا، بل قررت الاشتغال عليها بطريقتي  وأن أضفي لمستي عليها  وأظن أن الأمر كان واضحا .

< قيل إن مصدر إلهامك في أداء شخصية ميلودة كانت دنيا بوطازوت في الكوبل مع حسن الفذ؟
< و الله لم أنتبه إلى ذلك حتى تكلمت عنه. سأقول لك لماذا كانت هذه المقارنة، فكوبل «الشعيبية و كبور» و «دريس و ميلودة « حاضر في كل بيت مغربي، المغاربة لا يختلفون كثيرا عن بعضهم خصوصا الأزواج، و هذا يجعل الشخصيات متقاربة نوعا ما، لكن لكل واحد طريقته .

< ما هي المقومات و الشروط الواجب توفرها لتقبل سكينة العمل ؟
< أن يكون محترما وبوسعي مشاهدته مع عائلتي الصغيرة و الكبيرة، أي كل منزل مغربي .

< هل سكينة مع الجرأة في السينما ؟
<  أنا لا أعرف  معنى الجرأة نهائيا .

< هل تنوين التفرغ للتلفزيون أم أن هناك عروض أعمال سينمائية مستقبلا ؟
< لا أنوي أن أهمل أيا منهما. سأحاول جاهدة أن أوفق بين السينما والتلفزيون  وبالطبع نقي الفؤاد حيث شئت من الهوى و ما الحب إلا للمسرح فرغم أنه «ما كايوكلش الخبز» ولكن ما «نفرطش فيه «.

< ما رأيك في الأعمال الرمضانية و خاصة الكوميدية التي كثيرا ما توصف بالرداءة  والهزيلة من حيث الأداء و الكتابة «؟
< إرضاء ذوق المغاربة صعب للغاية بل  يستحيل في بعض الأحيان، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالفكاهة، لكن لا يمكن أن ننكر أن غالب الأعمال تكلف أصحابها جهدا و عناء لإنجاحها و محاولة إرضاء الأذواق، لهذا أتمنى أن نأخذ بعين الاعتبار ذلك ولا نتسرع في الحكم على الإنتاجات و الأعمال .

في سطور
– من مواليد بن جرير 1991
– ترعرعت بالرباط وخريجة المعهد العالي للفن المسرحي و التنشيط الثقافي بالرباط في 2014
– تعرف عليها الجمهور المغربي من خلال دور ميلودة مسلسل وعدي2 .
– شاركت في عدة أعمال  «بانكالو» ،»كول» و«خفة الرجل «.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق