fbpx
وطنية

قيادي سابق بـ”بيجيدي” يقود لائحة “البام” بفاس

 

احتفى الأصالة والمعاصرة بفاس، أخيرا، بالراضي السلاوني الوافد من «بيجيدي»، وعزيز اللبار، العائد إلى الحزب قادما إليه من الحركة الشعبية، في أمسية رمضانية خصصت لاستقبال الملتحقين الجدد بالحزب، واعتبرت بمثابة إعلان غير رسمي عن منح القطبين الانتخابيين منصب وكيلي اللائحتين بفاس.
وعلمت «الصباح» أن لقاء سيعقد يوم 29 يونيو الجاري، يحضره إلياس العماري، الأمين العام للحزب، سيحسم رسميا في مرشحي الحزب بالدائرتين، اللتين تتكونان من أربعة مقاعد في كل دائرة.
وشكلت الأمسية، التي أشرف عليها امحمد اللقماني والمصطفى المريزق، عضوا المكتب السياسي للحزب، وحضرها كافة أطر وقياديي ومسؤولي المنتديات ومنسقي مقاطعات وجماعات إقليم فاس وفعاليات مدنية وجمعوية وإعلامية، فرصة للترحيب بالراضي السلاوني، القيادي السابق في العدالة والتنمية، ورئيس مقاطعة سايس المستقيل، بعد التحاقه بالأصالة والمعاصرة، حيث حضي، في وقت سابق، باستقبال من قبل إلياس العماري، الأمين العام لـ»البام».
ورحب القياديان بعزيز اللبار، الذي سبق طرده قبل سنتين من الحزب، بعد واقعة الاصطدام مع حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال بمجلس النواب.
كما تميز اللقاء أيضا بإلقاء كلمات محمد السليماني، المنسق الإقليمي للحزب بفاس، ولحسن حيرث، رئيس المجلس الإقليمي ، ومحمد شوكي المنسق الجهوي، وفريد أمغار عضو المجلس الوطني، خصصت لمناقشة المستجدات السياسية والاستعداد التنظيمي والسياسي والانتخابي بدائرتي فاس الجنوبية وفاس الشمالية، ساهم فيها عزيز اللبار، العائد إلى الحزب، بعد فترة قضاها في صفوف الحركة الشعبية، والراضي السلاوني، القيادي في «بيجيدي».
وشكل التحاق السلاوني بـ»البام» ضربة قوية لغريمه السياسي «بيجيدي»، إذ مثلت استقالته، زلزالا في صفوف الحزب الإسلامي، بالنظر إلى المسؤوليات التنظيمية والسياسية التي كان يتحملها، وشعبيته في أوساط السكان والجمعيات المحلية التي كان يرتبط بها، ناهيك عن أنه كان من المؤسسين للحزب بالمدينة.
ويراهن الأصالة والمعاصرة بفاس على الملتحقين الجدد من أجل كسب رهان الانتخابات التشريعية بالعاصمة العلمية، التي حقق فيها حزب رئيس الحكومة انتصارا كبيرا، إذ هزم كل الأحزاب التاريخية بالمدينة مثل الاستقلال والاتحاد الاشتراكي، وفاز برئاسة مجلس المدينة ومقاطعاتها، كما منح رئاسة الجهة إلى حليفه في الأغلبية، امحند العنصر، أمين عام الحركة الشعبية.  
وفي هذا الصدد، سيخوض الحزب الاستحقاق التشريعي المقبل، بالوافدين الجدد، حيث قرر منح الراضي السلاوني وكيل لائحة دائرة فاس الشمالية، في حين سيقود رجل الأعمال، والفاعل في قطاع السياحة، عزيز اللبار، لائحة «البام» في دائرة فاس الجنوبية.
برحو
بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى