fbpx
حوادث

وفاة طفل في حريق بالعيون

لفظ طفل، صباح أمس (الأحد)، أنفاسه الأخيرة متأثرا بإصابته بحروق من الدرجة الثالثة، إثر انفجار قنينة غاز وسط منزل بالعيون، تسبب في إصابة أشقائه الثلاثة ووالدتهم التي مازالت تحت العناية المركزة بقسم الإنعاش بمصلحة الحروق التابعة للمركز الاستشفائي محمد السادس بمراكش.
وقال مصدر من المستشفى إن الطفل وصل إلى مراكش في حالة حرجة جدا، حيث أجريت له جميع الفحوصات وأدخل غرفة الإنعاش تحت إشراف طاقم طبي متخصص بمركز محمد التازي للحروق، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة صباح أمس (الأحد)، فيما مازالت أمه تتلقى العلاجات، بعد إصابتها بحروق بالغة.
واهتز حي عودة بالعيون، ليلة الجمعة الماضي، على دوي انفجار قوي لقنينة غاز من الحجم الصغير داخل منزل كانت توجد به ساعتها أم وأربعة من أبنائها.
وقالت مصادر “الصباح” من المكان، إن انفجارا قويا سمع على بعد أمتار من منزل الأسرة، حيث هرع عدد كبير من المواطنين اعتقدوا للوهلة الأولى أن الأمر يتعلق بحادث إرهابي، على بعد يومين من ذكرى 16 ماي الأليمة.
وتسبب الانفجار واشتعال النيران وسط المنزل في هلع كبير في صفوف الجيران الذين غادروا منازلهم، فيما حلت فرقة من الوقاية المدنية اقتحمت المنزل، حيث عثرت على امرأة رفقة أبنائها التهمت ألسنة النيران أجسادهم.
ونقل الضحايا الخمسة الذين بدا أن إصاباتهم بالغة جدا، على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بمستشفى مولاي الحسن بن المهدي بالعيون لتلقي العلاجات الضرورية، ليتبين بعد ذلك أن حالتهم تقتضي الإسراع بنقلهم إلى المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش الذي يتوفر على قسم مجهز لعلاج الحروق والتعامل مع الوضعيات الصـــــــــــــــعبة.
وبعد التنسيق مع المركز الاستشفائي بمراكش، نقل المصابون بواسطة خمس سيارات إسعاف مجهزة تابعة للوحدة الطبية المتنقلة للإسعاف والإنعاش للمديرية الجهوية للصحة بالعيون إلى مراكش.
وأكدت وزارة الصحة إصابة خمسة أفراد من أسرة واحدة، تضم أربعة أطفال وأمهم بحروق بالغة، إذ أصيبت الأم وطفلين بحروق خطيرة من الدرجة الثالثة، ما استدعى استقبالهم بوجه السرعة بقسم الإنعاش تحت التنفس الاصطناعي، أما الطفلين الآخران فحالتهما متفاوتة الخطورة، إذ أعطيت لهم الإسعافات الضرورية تحت التنفس الاصطناعي بالمركز الاستشفائي الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى