حوادث

مختصرات

الحبس لتلميذة “شرملت” زميلتها بالجديدة

أصدرت غرفة الجنح التابعة للمحكمة الابتدائية بالجديدة، الخميس الماضي، قرارها القاضي بإدانة تلميذة بثلاثة أشهر حبسا نافذا، بعد مؤاخذتها بجنحة الاعتداء على زميلتها بواسطة شفرة حلاقة. واستفادت المتهمة من تمتيعها بأقصى ظروف التخفيف، نظرا لظروفها الاجتماعية وعدم سوابقها.

وخلف الحكم استياء كبيرا في صفوف عائلة الضحية، التي تعرضت لاعتداء شنيع، نتج عنه تشوهات في وجهها، خلفت ثلاثة جروح عميقة تطلبت عدة غرز طبية لرتقها.
والتمس دفاع الضحية القول بعدم الاختصاص وإحالة الملف على غرفة الجنايات وطالب بإنزال أقصى العقوبات في حق المتهمة.
وتعود وقائع هذه النازلة إلى شهرين تقريبا، حينما فوجئت الضحية، في غياب والدتها بالتحاق المتهمة رفقة أمها بمنزل والديها الواقع بدوار أولاد الغضبان، لتتعرض لاعتداء بواسطة شفرة حلاقة، من قبل المتهمة ووالدتها التي ساعدتها على تنفيذ جريمتها.
وجاء الاعتداء عقب نشوب نزاع بين التلميذتين بمقر مؤسستهما التعليمية الإعدادية بمركز مولاي عبد الله، وتدخل بعض زملائهما لفض النزاع، وذهبت كل واحدة إلى حال سبيلها. ولما عادت الضحية إلى بيت والديها، فوجئت بالمتهمة رفقة والدتها تعتديان عليها.
ونقلت التلميذة الضحية في حالة خطيرة إلى إحدى المصحات وخضعت لعدة عمليات جراحية لرتق الجروح، وتدخلت فرقة دركية تابعة للمركز الترابي لسيدي بوزيد، وعملت على إيقاف المتهمتين ووضعهما رهن الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم، قبل أن تخلي النيابة العامة سبيل الأم وتتابعها في حالة سراح.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

 

حجز سجائر مهربة بالناظور

أفاد مصدر مطلع، أن عناصر الصقور التابعة للأمن الإقليمي للناظور، تمكنت أخيرا في حملة أمنية لها بمختلف أحياء المدينة، من إيقاف شخصين وبحوزتهما كمية كبيرة من السجائر تحوي مخدر الكيف.
وأكد المصدر نفسه، أنه تم وضع المشتبه فيهما تحت تدابير الحراسة النظرية، قبل إحالتهما على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالناظور. ووفق إفادة المصر ذاته، فإن عناصر الصقور ضبطت لديهما ما يفوق 400 لفافة من مخدر الكيف، مشيرا إلى أن عملية إيقاف المتهمين جرت بحي ترقاع وحي إكوناف بالناظور.
على صعيد آخر، نجحت عناصر الحرس المدني الإسباني من حجز كمية مهمة من علب السجائر الجزائرية بحوزة مغربية تقطن بمورسيا الإسبانية أثناء دخولها إلى المدينة عبر المعبر الحدودي بني نصار. ووفق إفادة المصدر نفسه، فإن العملية أفضت إلى حجز أزيد من 564 علبة من السجائر المهربة من الجزائر والتي تبلغ قيمتها المالية 1748 أورو مخبأة بعناية داخل أغراضها.
وتم إيقاف المعنية بالأمر البالغة من العمر 42 عاما، و نقلها صوب المقر المركزي للأمن بمليلية المحتلة، لتعميق البحث معها قبل عرضها على أنظار المحكمة للاتخاذ المتعين في حقها وفق التهم المنسوبة إليه.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اندلاع النيران بسوق بابن سليمان

شب، ليلة السبت الماضي، حريق في سوق عشوائي لبيع الخضر والفواكه بابن سليمان، ما تسبب في خسائر مادية لبعض التجار.  وقد أتى الحريق، على محلات كبيرة مبنية من الخشب والقصب والبلاستيك، كما تسبب الحريق في احتراق أزيد من 4000 صندوق خشبي وبلاستيكي فارغ، كانت داخل المحلات العشوائية، ومجموعة من الأشجار وانفجار العديد من قنينات الغاز.  وعاينت «الصباح»، شباب الأحياء المجاورة للسوق، يحاولون إخراج الصناديق الفارغة وأخرى مملوءة بالسلعة من المحلات المحترقة، قبل أن تلتحق بهم أربع شاحنات للإطفاء، تمكنت من إخماد النيران في ظرف ساعة من الزمن. واعتدى مجموعة من الشباب على متشرد، كان في حالة سكر طافح بعد اتهامه بالتسبب في نشوب النيران، قبل أن يخرجه مواطنون من خيمة اندلعت فيها النيران وأبعدوه عن مكان الحادث.  وهرعت إلى مكان الحادث السلطات الإقليمية والمحلية وعناصر الضابطة القضائية، التي فتحت تحقيقا في الموضوع انطلق من البحث عن المتشرد والاستماع إلى شهود عيان.
 كمال الشمسي (ابن سليمان)

إدانة نجار متهم بالنصب بمكناس

طوت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، صفحات الملف رقم 15/55، وأدانت نجارا بشهرين حبسا موقوف التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 500 درهم، بعد مؤاخذته من أجل النصب، فيما برأت والده من التهمة نفسها.  وتأتي متابعة المتهمين إثر تقاطر الشكايات على المصالح الأمنية بمكناس تقدم بها أزيد من 15ضحية، بعضهم من أفراد الجالية المغربية بالخارج، أعياهم الانتظار ولم يتمكنوا من تحقيق مبتغاهم والحصول على ما طلبوه من أثاث خشبي، رغم تقديمهم مبالغ مالية متفاوتة للمعنيين بالأمر، اللذين يمتهنان النجارة ويتوفران على محل وسط المدينة العتيقة.  وأكد مصدر»الصباح» أن هناك ضحايا آخرين لم يقووا على سبر المساطر الأمنية، وفضلوا الانسحاب بهدوء.  وأوضح المصدر نفسه أن المتهمين يتناوبان على تسيير المحل، وهدفهما من ذلك، أن كل من جمع منهما تسبيقات لإنجاز طلبيات، يختفي عن الأنظار ويحل محله الآخر، يكون دوره جمع تسبيقات جديدة، والتسويف على المطالبين بحقوقهم ومطالبتهم بانتظار حضور الذي اتفقوا معه، وهو ما يضيع وقتا كبيرا ويدخل الضحايا في متاهات عدة، تدفعهم إلى التخلي عن الطلب، سيما أن الضحايا من أفراد الجالية تكون مدة إقامتهم قصيرة، الشيء الذي يستغله المتهمان لعلمهما بعدم قدرتهم على مسايرة إيقاع الانتظار والتسويف.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض