حوادث

إيقاف امرأة وابنتها متلبستين بالفساد

الأم مطلقة وابنتها القاصر حامل اعتقلتا بمنزل بخريبكة ليلا رفقة رجلين متزوجين

أحالت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بوادي زم، الجمعة الماضي، رجلين متزوجين وامرأة وابنتها، ضبطوا في حالة تلبس بالفساد داخل منزل معد للدعارة، في حالة اعتقال على وكيل الملك، بالمحكمة الابتدائية للمدينة ذاتها، بتهمة الفساد والخيانة الزوجية، إضافة إلى جنحة التغرير بقاصر.

وعلمت»الصباح»، من مصادر متطابقة، أن زوجتي الرجلين تقدمتا بتنازل كتابي عن حقهما القانوني، في متابعة زوجيهما بتهمة الخيانة الزوجية، ووقفتا أمام ممثل النيابة العامة، ساعة تقديم المتهمين الأربعة، لتأكيد تنازلهما المباشر، لتضيف أنه أمام خطورة الفعل الجرمي، المقترف من قبل الزوجين، رفض وكيل الملك بابتدائية وادي زم، تمتيعهما بالسراح المؤقت.
وأضافت المصادر نفسها، أن ممثل الحق العام، أشر على وضع الأم المطلقة، والرجلين المتزوجين، رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي، بالسجن المحلي لوادي زم، على ذمة القضية الجنحية، وأحال أوراق القضية، على الغرفة الجنحية التلبسية، للبت في الملف خلال جلستها العلنية، التي ستعقد بداية الأسبوع الحالي.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، قضى وكيل الملك، بتمتيع الفتاة القاصر الحامل، بالسراح المؤقت مع إجبارية مثولها، أمام القضاء الجالس في جلسته العلنية، وقد تسلمها أحد أفراد عائلتها، من داخل المحكمة الابتدائية للمدينة، لتضيف أن تعليمات كتابية، تلقتها عناصر المركز القضائي، بتعميق البحث مع الفتة القاصر، في محاولة منه الوصول إلى مفتض بكارتها والمتسبب في حملها غير الشرعي.
وتعود تفاصيل الفضيحة، التي خلفت تدمرا كبيرا، بعد توصل فريق المركز القضائي لدرك وادي زم، بشكاية مباشرة من السكان، حول فضائح الفساد، التي تقام بأحد المنازل المشبوهة، بتراب أولاد افتاتة، قيادة بني خيران دائرة وادي زم، وبإذن من وكيل الملك، تحركت سيارة المصلحة صوب العنوان المحدد، وبعد اقتحامه وقف رجال الدرك الملكي، على رجلين وامرأتين، في جلسة خمرية حمراء، ليتم اقتياد الجميع إلى مركز الدرك، لتعميق البحث القضائي حول النازلة.
وكانت مفاجأة محققي المركز القضائي، كبيرة بعد وقوفهم على هوية المتهمين الأربعة، المعتقلين على ذمة جنحة الفساد، إذ أكدت المعطيات التقنية، أن الرجلين الموقوفين متزوجين، إضافة إلى أن العشيقتين في الليلة الحمراء، ليست سوى الأم المطلقة وابنتها القاصر.
وشكل الفحص الطبي، الذي أخضعت له الفتاة القاصر، بقسم الولادة بالمستشفى المحلي لوادي زم، أنها فقدت بكارتها منذ مدة طويلة، وحملت ديباجة التقرير الطبي الكتابي، فضيحة أخرى فاجأت الجميع، أن الفتاة القاصر حامل، نتيجة علاقة جنسية غير شرعية.
وحسب ما تسرب من التحقيق القضائي، فإن تصريحات الأم /العشيقة، أكدت أنها اضطرت لاصطحاب، ابنتها القاصر لمشاركتها جلستها الحميمية، لتجالس أحد الأشخاص لإرضاء عشيقها، واعترفت بمحضر أقوالها، بعلمها المسبق بأنها فاقدة لعذريتها، دون أن تعطي الموضوع اهتماما كبيرا.
وأفصحت الفتاة القاصر، أنها رافقت والدتها لمجالسة عشيقها، لأول مرة رفقة صديقه، قبل اقتحام رجال الدرك الملكي للمنزل، وأكدت أنها فقدت عذريتها، خلال السنوات الأخيرة، من خلال علاقتها غير الشرعية، مع شخص يقطن بالجديدة، لتضيف أنها فوجئت بحملها غير الشرعي، أثناء عرضها على الطبيب، من قبل الدرك الملكي على ذمة القضية.
وحملت تصريحات، الرجلين المتزوجين الموقوفين، تناقضات بين الطرفين، من خلال تأكيد عشيق الأم، علمه بأنها قاصر وفاقدة للعذرية، وتصريحات صديقه الذي، أكد أنه تلقى دعوة، من صديق عمره لمشاركته، جلسة حمراء رفقة عشيقته وصديقتها، نافيا علمه بانها، ابنتها القاصر وفاقدة للعذرية.
وبعد استنفاد جميع الإجراءات القانونية، أحيل المتهمون الأربعة، في حالة اعتقال على وكيل الملك، بالمحكمة الابتدائية بوادي زم، بعد متابعتهم بجنحة الفساد والسكر العلني، والخيانة الزوجية والتغرير بقاصر.
  حكيم لعبايد (خريبكة)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض