fbpx
حوادث

متابعة خمسة سائقين بسبب احتجاج على مدونة السير بكرسيف

يمثل 5 سائقين لسيارات النقل غير المنظم، في حالة سراح يوم 2 نونبر المقبل، أمام هيأة القسم الجنحي بالمحكمة الابتدائية بكرسيف، للنظر في موضوع اتهامهم  ب»التجمهر والتظاهر في الشارع العام وعرقلة السير ونقل الركاب دون رخصة»، على خلفية الاحتجاجات على مدونة السير الجديدة، التي قادها أرباب وسائقو سيارات تستعمل لنقل الأشخاص دون رخصة، بجماعة تادرت.
وقرر وكيل الملك بالمحكمة نفسها، متابعة المتهمين الخمسة بالمنسوب إليهم من التهم المذكورة، في حالة سراح بعد إحالتهم عليه من قبل مصالح الدرك الملكي التي اعتقلتهم بعد تلك الاحتجاجات، حيث ظلوا تحت الحراسة النظرية لمدة 3 أيام متتالية، واستمع إليهم في محضر قانوني دونت فيه أقوالهم واعترافاتهم وشهادة بعض الشهود الذين حضروا واقعة الاحتجاج. وأوقف أرباب وسائقو سيارات النقل السري بمنطقة تادرت حركة السير لأكثر من ثلاث ساعات ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا، احتجاجا منهم على تضييق الخناق عليهم ومنعهم من نقل المسافرين الوافدين على السوق الأسبوعي لتادرت، اتجاه الدواوير التي يقطنون فيها، وفرض 700 درهم غرامة عن كل مسافر يضبط على متن أي سيارة للنقل.
وانضم مواطنون إلى احتجاج السائقين، ليساهموا في عرقلة السير على الطريق الوطنية رقم 6 الرابطة بين فاس ووجدة عبر مدينة تازة، لإسماع صوتهم والمطالبة بوسائل نقل تقلهم إلى سكناهم في الدواوير البعيدة، قبل أن تتدخل مختلف المصالح الأمنية والدرك الملكي والسلطات المحلية والهيآت المنتخبة وعامل الإقليم، للحيلولة دون استمرار وتأجج غضب المحتجين.
وحول جميع المحتجين، المكان إلى ساحة للاحتجاج ضد مدونة السير التي ساهمت بشكل مباشر في غلاء الخضر والأعلاف داخل السوق الأسبوعي المذكور، بحسب مصادر من عين المكان قالت إن الجهات المنتخبة والسلطة المحلية كان لها دور هام في فك الاحتجاج دون وقوع أي مناوشات أو مشادات أو اصطدام واستعمال العنف لتفريق المتظاهرين.
ومباشرة بعد الاحتجاج باشرت مصالح الدرك، الإجراءات المسطرية في مواجهة السائقين، إذ انتقلت عناصرها التابعة لسرية الدرك بكرسيف إلى طريق الصفصافات، ونصبت كمينا لبعض السائقين الذين تم توقيفهم وإحالتهم على العدالة بتهمة التجمهر والتظاهر وعرقلة السير ونقل الركاب بدون رخصة، قبل تمتيعهم بالسراح المؤقت من قبل النيابة العامة بابتدائية كرسيف.
وكان فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بكرسيف، طالب في بيان له، بإطلاق سراح المعتقلين الذين أحيلوا على وكيل الملك بالمحكمة المذكورة، بنظر الفرع «دون تهمة واضحة»، على ضوء احتجاج الوافدين على سوق تادرت يوم السبت 9 أكتوبر الجاري، على إثر المنع الذي طال سيارات النقل المزدوج والمؤقت، مطالبا بإطلاق سراحهم والبحث عن حلول واقعية لضمان الحق في النقل.
وهذه ثاني حالة إحالة لمتهمين بعرقلة السير والجولان تشهدها منطقة الوسط الشمالي، بعدما أحيل 5 أشخاص بينهم قاصر، من منطقة أولاد ميمون في إقليم مولاي يعقوب ضواحي فاس، على قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بفاس، إثر احتجاجهم على غياب وسائل نقلهم ومواطني الدواوير البعيدة، بعد الشروع في تطبيق مدونة السير.  
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق