fbpx
ملف الصباح

2015… شي طالع شي نازل

الحموشي فرض اسمه شخصية السنة و”الكوبل الحكومي” صنع الحدث بامتياز

يودع العالم، في غضون أيام قليلة، سنة ميلادية ويستقبل أخرى. 2015 في المغرب، مثل غيره من بلدان العالم، عرفت أحداثا هامة على مستوى جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والفنية والاجتماعية، تصاعدت خلالها أسهم وزراء وشخصيات، وهبطت أسهم آخرين في بورصة النجاحات والإخفاقات.
اخترنا في “الصباح” أن تكون حصيلة السنة على شكل أسماء شخصيات، إما تركت بصمتها الإيجابية في القطاع الذي تتولاه، فدخلت ضمن الشخصيات “الطالعة”، أو أثارت في 2015 الكثير من الانتقادات فكانت ضمن الشخصيات “الهابطة”، مع العلم أن هذه الاختيارات، التي وقع عليها إجماع هيأة التحرير لاعتبارات تجدونها داخل هذا الملف، لا تخلو من نسبية، وقد تتغير حسب نظرة كل قارئ وتوجهه وخلفياته. وقد يكون “الطالع” بالنسبة إلينا “هابطا” لدى البعض الآخر، والعكس صحيح.
هيأة التحرير، أجمعت أيضا على أن شخصية 2015، لا يمكن إلا أن تكون عبد اللطيف الحموشي، بدون منازع، خاصة في مناخ سيطرت عليه أخبار العنف والإرهاب وعمليات الحرب على “داعش”، نظام ما يسمى “دولة الخلافة الإسلامية”، الذي جعله الرجل عدوه رقم 1. في حين اختارت شخصية وزير الخارجية صلاح الدين مزوار، “مفعفع” السنة، لعدم تمكنه من التدبير الجيد لعدد من الملفات الكبرى التي يشرف عليها.
 أما حدث السنة بامتياز، فلا يمكن إلا أن يكون “الكوبل” الحكومي سمية بنخلدون والحبيب الشوباني، اللذان ضحيا بمنصبيهما داخل حكومة بنكيران، في سبيل قصة حب ولا في الأفلام، توجت بالزواج، بعد أن لاكت سيرتهما الألسن وكتبت عن “عشقهما الممنوع” الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية، التي طورت بفضلهما رقم مبيعاتها ونسب متابعتها و”الكليكات” على الروابط الخاصة بأخبارهما.
اختارت “الصباح”، أن تكون حصيلة 2015 على شكل أرقام دالة أيضا. فكان رقم 200 مليون مشاهدة الذي حطم به سعد لمجرد جميع الأرقام القياسية ودخل به موسوعة “غينيس”، وهو الرقم الذي سجلته نسبة متابعة أغنيته “لمعلم” على موقع “يوتوب”، و114 مليون قنطار، الرقم “التاريخي” الذي سجله محصول الحبوب في الموسم الفلاحي 2014- 2015، والذي أصبح اليوم ضربا من ضروب المستحيل، في ظل ملامح الجفاف التي يعرفها الموسم الفلاحي 2015-2016.
واختار قطاع المحاكم أن يكون رقم 30 ألفا دالا، وهو عدد القضايا المرفوعة على الدولة في السنوات الأخيرة، والذي كشف عنه أحدث تقرير صادر عن المجلس الأعلى للحسابات.
في قطاع الرياضة، كان رقم 12 مليارا، ميزانية بناء أكاديمية الرجاء، ورقم 3000، في قطاع المجتمع، وهو سعر الدواء الجديد للمصابين بمرض التهاب الكبد الفيروسي من نوع “سي”، الذي يبدأ تسويقه في دجنبر الجاري، ثم رقم 77 مليار درهم التي خصصت لبرنامج النموذج التنموي للأقاليم الصحراوية، الذي أعلن عنه الملك محمد السادس في زيارته التاريخية الأخيرة إلى العيون، وذلك من أجل النهوض باقتصاد الأقاليم الجنوبية.
قراءة ممتعة وأعياد سعيدة.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق