fbpx
حوادث

التحقيق مع راع هتك عرض طفلة

الضحية نقلت في حالة غيبوبة إلى المستشفى والطبيب سلمها شهادةB10 90 يوما

يشرع قاضي التحقيق باستئنافية فاس، صباح الثلاثاء 22 دجنبر الجاري، التحقيق تفصيليا مع «ل. ك» راعي غنم عمره 23 سنة، يتحدر من صفرو، بتهمة «هتك عرض قاصرة بالعنف» بعدما أرغمها على ممارسة الجنس بموقع خال بدوار تاغجت بالجماعة القروية تازوطة ناحية الإقليم.
وأحيل المتهم على الوكيل العام، أخيرا، من قبل الضابطة القضائية للدرك بصفرو التي استمعت إليه في محضر قانوني أنكر فيه المنسوب إليه، قبل إحالته على قاضي التحقيق الذي استمع إليه ابتدائيا بحضور والد الضحية، بعد تعذر حضور الطفلة لوجودها قيد العلاج بالمستشفى بفاس.
وغادرت الضحية «ف. و» طفلة في ربيعها الحادي عشر، المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعد أسبوع قضته تحت العناية الطبية، بعدما تعرضت إلى هتك عرض من قبل راعي غنم أثناء رعيها قطيع غنم عائلتها بموقع قريب من محل سكناه بالدوار المذكور.
ونقلت الضحية في حالة غيبوبة إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بصفرو، قبل نقلها إلى فاس، لخطورة إصابتها بعد هتك المتهم عرضها بالعنف وبوحشية دون أن تنفع توسلاتها وصراخها واستنجادها بالسكان البعيدين عن الموقع.
وسلم الطبيب المعالج، شهادة طبية للضحية، تثبت مدة عجزها المؤقت في 90 يوما، للإدلاء بها لدى قاضي التحقيق في الجلسة المقبلة للتحقيق مع الراعي المتهم الذي أوقف من قبل مصالح الدرك الملكي بصفرو، إثر شكاية تقدمت بها أسرة الضحية إلى النيابة العامة. وتعود وقائع هذه القضية إلى زوال الجمعة 13 نونبر الماضي، لما كانت الطفلة ترعى بعض أغنام عائلتها بالموقع نفسه، قبل أن يستفرد بها المتهم ويفتك بجسدها الصغير وسط الغابة، دون رحمة أو شفقة، مستغلا خلو المكان من الحركة، ما أنكره في سائر المراحل.  وأكد راع مسن، سماعه صراخ الطفلة من بعيد، قبل أن يتنقل إلى الموقع، ليجدها في حالة يرثى لها، قبل إخبار والديها، إذ حضر والدها وكشفت له ابنته تعرضها إلى هتك العرض من قبل المتهم، قبل أن تحاول الانتحار برمي نفسها في منحدر، لكن أمها أنقدتها بأعجوبة من موت محقق.
وخارت قوى الطفلة التي كانت تنزف، مباشرة بعدما أمسكت بها والدتها وحالت دون رميه نفسها، فيما قال الشاهد الوحيد في الملف، أن المتهم حضر إليه سائلا عن غنم فر من قطيعه، قبل أن يختفي ليسمع بعد 20 دقيقة، صراخ الطفلة وطلبها النجدة. ووجدت عائلة الضحية التي تبنى ملفها مركز الاستماع التابع إلى جمعية إبداعات نسائية بصفرو، صعوبة كبيرة في نقلها إلى المستشفى بصفرو، إذ حملها قريب لها وهي في حالة صحية صعبة، على مسافة طويلة قبل نقلها على متن سيارة إسعاف تابعة للجماعة القروية المحلية.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى