الرياضة

“إرهاب” واعتقالات في قمة الوداد وطنجة

الجمهور يخطف الأضواء والأمن يوقف مشجعين بسبب الشهب والتزوير
سرق الجمهور الأضواء خلال مباراة أول أمس (السبت) بين الوداد الرياضي واتحاد طنجة (2-2) لحساب الدورة الثامنة من البطولة الوطنية للقسم الأول ، بحضوره الكبير الذي ملأ جنبات ملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالبيضاء وبالعروض التي قدمها طيلة المباراة.
وتفنن جمهور الفريق في رسم لوحات إبداعية قبل وأثناء وبعد المباراة، من رفع “تيفوهات” قوبلت بالتصفيق من طرف متابعي المباراة.
واختار فصيل “وينرز” المشجع للوداد الرياضي موضوع ربط الوداد بالكفاح من أجل الحرية والانعتاق وطرد الاستعمار الفرنسي، مع عرض شبهه البعض بالمسرحي، خصوصا بعد أن نزل أربعة عناصر من الفصائل إلى الملعب بالجلباب المغربي التقليدي وبدؤوا في أداء دور توزيع المناشير، في استرجاع حقبة مضيئة من تاريخ المغرب، مع صورة كبيرة للاعب من الوداد وهو يحمل كرة في يد ومنشورا في اليد الثانية.
واختار جمهور اتحاد طنجة إبداع تيفو باللونين الأزرق والأبيض، الخاص بالفريق مع صورة لأحد رموزه “ابن بطوطة”، قبل أن يرفعوا لافتة تندد بالإرهاب وترفض ربط الإسلام به، وهو الشيء الذي لاقى إعجاب المتابعين.
وشهدت نهاية المباراة روحا رياضية عالية بين جماهير الفريقين، من خلال تبادل التحية خصوصا بعد الاستقبال الرائع الذي خصصه فصيل “وينرز” لمحبي الفريق الضيف.
وأوقفت عناصر الأمن التي تكلفت بتنظيم المباراة عددا من المشجعين بسبب إدخال الشهب الاصطناعية إلى الملعب واستعمالها.
وفاجأ جمهور اتحاد طنجة المنظمين بإشعال أكثر من عشرين شهابا اصطناعيا ما دفع العناصر الأمنية إلى التدخل رفقة عناصر الوقاية المدنية لتطويق مدرجات “المكانة”.
وجاءت مفاجأة رجال الأمن بعد التفتيش الدقيق الذي خضع له مشجعو الفريق الضيف سواء في الحواجز الأمنية أو في بوابات ملعب المركب الرياضي محمد الخامس.
ومباشرة بعد إشعال الشهب صعد عدد من العناصر الأمنية بالزي المدني لضبط وإنزال المتسببين في إشعالها ما خلق الارتباك داخل الجمهور.
ومن المقرر أن يكون مراقب المباراة دون أحداث مدرجات “المكانة” ما يعرض اتحاد طنجة إلى عقوبات أخرى، بعد التي فرضت عليه اللعب بطنجة دون جمهور.
ومن جهة أخرى، ضبطت عناصر الأمن التي تكلفت بتنظيم المباراة عددا من التذاكر المزورة لدى عدد من الباعة في السوق السوداء، ما جعلها تتدخل لإيقافهم لمعرفة الجهة التي تكلفت بطبعها وتوزيعها.
كما أوقفت بإحدى بوابات ملعب المركب الرياضي محمد الخامس شخصين متلبسين بسرقة الهواتف المحمولة للمشجعين.
ويعمل الشخصان على استغلال تكدس الجمهور أمام البوابات استعدادا لولوج الملعب لسرقة متعلقاتهم الشخصية خصوصا الهواتف المحمولة.
أحمد نعيم
تصريحات
توشاك: اللاعبون كانوا تائهين
قال جون توشاك، مدرب الوداد الرياضي، إن لاعبيه لم يقدموا المستوى المرجو منهم أمام الجمهور الذي قدر بأربعين ألفا، مضيفا خلال الندوة الصحافية التي أعقبت مباراة أول أمس (السبت)، «لقد كانوا شبه غائبين خصوصا خلال الشوط الثاني، ربما هناك الغيابات لكن هذا غير مبرر».
وأوضح «أعترف أننا لم نقدم شيئا خلال المباراة، لأننا ببساطة كنا تائهين في وسط الميدان، سنحاول إصلاح الأخطاء لتجاوزها في المباريات المقبلة».
وبخصوص الجمهور قال «دائما أقول إن ما يقدمه هذا الجمهور أكثر من رائع ويستحق عليه مباريات أكثر مستوى مما رأينا، إنهم رائعون».
ولم تفت توشاك الإشارة إلى أن غياب التنسيق بين لجنة البرمجة والمسؤولين عن المنتخبات الوطنية يؤثر على الوداد بشكل كبير، مؤكدا أن المباراة المقبلة ستشهد تغييرات كبيرة في تشكيلة الفريق الأحمر.

بنشيخة: واجهنا فريقا كبيرا
اعترف عبد الحق بنشيخة، مدرب اتحاد طنجة، خلال الندوة الصحافية، أن هدفه الأساسي من الحضور إلى ملعب المركب الرياضي محمد الخامس، هو تقديم مستوى جيد يليق بالفريق الذي يتولى تدريبه.
وأضاف «المباراة كبيرة والجمهور رائع لذلك كان علينا أن نكون في المستوى، واجهنا فريقا كبيرا هو بطل المنافسة، والحمد لله الجميع شاهد على ما قدمناه، خصوصا أننا لعبنا أمام فريق كبير».
وأوضح «ركزت في كلمتي للاعبين على تقديم مستوى جيد لجعل الجمهور سعيدا والحمد لله توفقنا في ذلك».
ولم تفت بنشيخة الإشارة إلى الجمهور الذي حضر لمساندة اللاعبين، «أشكرهم على تنقلهم إلى البيضاء لتشجيعنا وأتمنى من كل قلبي أن يكون المحبون سعداء بتحقيق هذه النتيجة».

رفيق… المخضرم الشاب
حين غادر المغرب التطواني نهاية الموسم الرياضي الماضي، ظن الكثيرون أن مساره الرياضي قد انتهى، لكنهم كانوا واهمين، لأنه بمجرد توقيعه لاتحاد طنجة أظهر أنه مازال قادرا على العطاء أكثر من أي شاب ما زال في بداياته.
خلال مباراة أول أمس (السبت) بملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالبيضاء، أظهر مرة أخرى أنه «نفاثة» حقيقية وسط ميدان اتحاد طنجة بقوته وتمريراته وتحركاته وقدرته العجيبة على الانتقال من وسط الميدان إلى الهجوم بكل سلاسة، بل وتسجيل الأهداف أيضا.
عبد الصمد رفيق، (33 سنة)، الذي تنقل بين عدد من الأندية الوطنية بداية من أولمبيك خريبكة وجرب الاحتراف بالدوري السعودي رفقة الوحدة، أظهر أنه مازال قادرا على العطاء.
خلال 13 سنة من كرة القدم لعب رفيق لأولمبيك خريبكة والوداد الرياضي والدفاع الحسني الجديدي وأولمبيك آسفي والمغرب التطواني، قبل أن يوقع بداية الموسم الرياضي الجاري لاتحاد طنجة.
ويقول رفيق عن هذا المسار «رغم أنني أعتبر الأعوام الثلاثة التي قضيتها في صفوف الوداد ما بين 2006 و2009 أفضل تجربة في مساري خصوصا أنني لعبت نهايتين لدوري أبطال العرب أمام وفاق سطيف الجزائري والترجي التونسي، إلا أنني لم أنس كل الأندية التي حملت قميصها».
وعن اختياره لاتحاد طنجة بعد مغادرة المغرب التطواني «اخترت الدفاع عن قميص اتحاد طنجة للكثير من الأسباب، لكن أهمها اقتناعي بمشروع المدرب الجزائري عبد الحق بن شيخة».

أرقام
34
بلغت مداخيل التذاكر التي بيعت بطنجة 34 مليون سنتيم (24 مليونا قيمة تذاكر المدرجات المكشوفة و10 ملايين مداخيل تذاكر المدرجات المغطاة).
وتكلفت شركة «كارا» للأمن الخاص بنقل وبيع التذاكر وعددها 10100 تذكرة بطنجة.

1000
هو عدد رجال الأمن الذين تكلفوا بتنظيم المباراة التي جمعت الوداد باتحاد طنجة، من مختلف الفصائل الأمنية (الأمن العمومي وقوات التدخل السريع واللواء الخفيف للتدخل السريع).

1
تدخل مشجعون من فصيل «وينرز» لإطفاء أحد الشهب الاصطناعية التي أشعلها أحد محبي الوداد الرياضي بالمدرجات المكشوفة مخافة رميها داخل الملعب ما يحرم الوداد من جمهوره لعدة مباريات.
وحسب ما عاين «الصباح الرياضي» فإن ثلاثة أفراد من الفصيل التفوا حول المشجع الذي أشعل الشهاب وأطفؤوه.

150
هو عدد المراقبين الخاصين الذين تكلفوا بتنظيم عملية الدخول والخروج بملعب المركب الرياضي محمد الخامس خلال مباراة أول أمس (السبت).

لقطـــــات
طفل
أثار طفل في المدرجات المغطاة بملعب المركب الرياضي محمد الخامس، إعجاب محبي الوداد الرياضي بعد أن صعد إلى مكان ”كابو” المشجعين وبدأ في توجيه المتفرجين، ليقابل بالتصفيق والتشجيع.

قدماء
تابع مباراة الوداد واتحاد طنجة عدد من قدماء اللاعبين أبرزهم الجيلالي فاضل وحسن ناضر ومسلم وعبد الرحيم صابر، وخصص منظمو المباراة مكانا خاصا لهم قرب المنصة الشرفية.

أقمصة
تبادل لاعبو الفريقين الأقمصة بعد نهاية المباراة، وهو ما استحسنه الجمهور الذي قابل تصرف اللاعبين بالتصفيق والتشجيع.

تحية
بعد نهاية المباراة أصر مشجعو اتحاد طنجة على توجيه التحية إلى جمهور الوداد ب «تحية طنجاوية للجماهير الودادية».

حسني
وصف الموقع الرسمي لاتحاد طنجة رشيد حسني، باللاعب المتألق الذي قاد الوداد إلى تسجيل هدفين، خلال تغطيته لمباراة أول أمس (السبت) التي انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق