حوادث

اعتقال عسكري مزيف بخريبكة

أشرت نائبة وكيل الملك بابتدائية خريبكة، زوال أول أمس(الخميس)، بتمديد فترة الحراسة النظرية، أربعا وعشرين ساعة إضافية، للمتهم بانتحال صفة عسكري سام بالقيادة المركزية، الموجود رهن الحراسة النظرية،

لدى الشرطة القضائية للدرك الملكي.وعلمت»الصباح»، من مصادر متطابقة، أن تعليمات النيابة العامة، للضابطة القضائية بتعميق البحث، جاءت بعد تقديم المتهم أمامها، بحضور دفاعه، وعدم اكتمال مسطرة البحث خاصة في الشق المتعلق بالاستماع، إلى أحد المشتبه فيه، خياط يقطن بالرباط، خاط له بذلة عسكرية ، إضافة إلى الاستماع، إلى إفادات فتاة، تقدم المتهم لخطبتها، وقدم نفسه بأنه يشغل، منصب عسكري سام.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المشتبه فيه تظاهر بالمرض النفسي، وتوقف لساعات طويلة، عن سرد تفاصيل القضية، التي ظلت جزئياتها متشعبة، إضافة إلى أن مدة الحراسة النظرية،  لم تكن كافية للوصول إلى أشخاص، جاءت أسماؤهم وصفاتهم، على لسان المشتبه فيه، طيلة ثمان وأربعين ساعة، في حين شكل، الوصول إلى البذلة العسكرية، المفتاح الحقيقي لفك لغزالبحث القضائي. ووفق مصادر»الصباح»، فإن البحث مع المتهم  وقف عند عملية وعد بالتشغيل، ذهب ضحيتها شاب المعطل، وتحفظت عن ذكر التفاصيل ، بسبب سرية البحث، وعدم اعطاء الفرصة، لبعض المشتبه فيهم، لمغادرة فضاءات سكنهم، لتضيف أن تمديد مدة الحراسة النظرية، من شأنه أن يكشف الكثير من المعطيات المثيرة.
وأكدت مصادر متطابقة، أن إيقاف المشتبه فيه، جاء على يد حراس ثكنة القوات المسلحة الملكية، أثناء تردده على بوابة الإقامة العسكرية، ووضعه رهن إشارة الدرك الملكي للتحقيق معه، حول تردده المتكرر، على الفضاء العسكري، وقادت عملية التحقيق، إلى حجز بذلة عسكرية، ذات نياشين ذهبية، وانتحاله صفة عسكري سام.
واضافت المصادر ذاتها، أن قبيل ساعتين من اعتقاله، أوقفه رجال الشرطة، بالمحطة الطرقية للمسافرين، بعد أن أثارتهم شكوك حول تحركاته المريبة، وبعد تنقيطه بالناظمة الإلكترونية للأمن الإقليمي ثبت خلو صحيفته من أي بحث قضائي، ليتم إطلاق سراحه.
حكيم لعبايد(خريبكة)

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق