fbpx
الرياضة

هدفنا المراكز الخمسة الأوائل

هلال الطائر مساعد مدرب نهضة بركان قال إن حصيلة الفريق مطمئنة
قال هلال الطائر، مساعد مدرب نهضة بركان، إن حصيلة الفريق مرضية ومطمئنة، إن على مستوى الأرقام أو على مستوى أداء اللاعبين .  وأضاف الطائر في حوار مع ”الصباح الرياضي” أن بعض اللاعبين الذين يوظفون مهاجمين كشعبان طراوري وسفيان العلودي وسفيان البهجة لم  يشاركوا باقي العناصر في مرحلة الإعداد، وفي معسكري بوسكورة والبرتغال، ما أثر على خط الهجوم، مؤكدا أن الطاقم التقني عرف كيف يعالج الأمر، بإخضاعهم لتداريب خاصة من أجل تدارك ما فاتهم.  وعن أهداف الفريق، أكد الطائر أن نهضة بركان لديه مشروع واضح المعالم يمتد ثلاث سنوات، تطمح من خلاله مكونات الفريق، إلى المشاركة في إحدى المنافسات الخارجية، وتكوين فرق قوي، إلى أن يصبح مؤسسة قائمة بذاتها.

 بداية كيف تقيم حصيلة نهضة بركان مع بداية البطولة على مستوى الأرقام؟
 الحصيلة على مستوى الأرقام وعدد النقاط مرضية ومطمئنة، بعدما تمكن الفريق من جمع 8 نقاط في أربع مباريات، علما أن نهضة بركان واجه فيها بطل المغرب الوداد، ووصيفه أولمبيك خريبكة، ولعب مباراتين خارج ملعبه أمام النادي القنيطري والدفاع الحسني الجديدي، وهما فريقان محترمان، وحقق خلالهما نتيجتين إيجابيتين، رغم سوء أرضية ملعب الجديدة الذي لا يسمح بتمرير الكرة بين اللاعبين بشكل سلس.

 وعلى مستوى أداء اللاعبين؟
 هناك تحسن كبير وملموس في أداء اللاعبين الذي بات مقنعا. الحمد لله فريقنا لم يتلق سوى هدف واحد، في حين تمكن من إحراز ثلاثة أهداف من كرات ثابتة، ومن طرف مدافعين، ما يطرح علامة استفهام حول نجاعة خط الهجوم داخل الفريق. ونحن نعرف جيدا الأسباب، فالأمر بسيط للغاية، ويتمثل في أن اللاعبين شعبان طراوري ولاكونتو وسفيان العلودي وسفيان البهجة الذين يملكون مؤهلات تقنية كبيرة، لم يشاركوا العناصر الأخرى في الإعداد القبلي، سواء في معسكر بوسكورة أوبالبرتغال وفي المباريات الإعدادية. هناك تفاوت في الإعداد بين اللاعبين، ما أثر على نجاعة المهاجمين، غير أننا تمكنا من معالجة الوضع بعد إخضاع اللاعبين لتداريب خاصة.

 في اعتقادك، هل توقف البطولة الوطنية كان في صالح فريقكم؟
 توقيف المنافسة يؤثر سلبا على النسق العام للبطولة الوطنية، خاصة بالنسبة إلى الفرق التي تسير في خط تصاعدي كنهضة بركان، أما الفرق التي تعاني عدة مشاكل، فتوقف البطولة يفيدها ويتيح لها فرصة تصحيح الأخطاء وترميم المعنويات. ونحن لم نتأثر كثيرا بذلك، رغم أن ذلك كسر الإيقاع الذي كان يسير فيه الفريق، إذ رفعنا من وتيرة عملنا وبرمجنا حصصا وجرعات إضافية، خاصة بالنسبة إلى اللاعبين الذين سبقت الإشارة إليهم. كما أن توقف البطولة كان مناسبة لخوض مباراتين إعداديتين أمام شباب الحسيمة، لتجريب بعض اللاعبين ممن لم يشاركوا في المنافسات الرسمية من أجل تهييئهم، وكذا من أجل الإبقاء على تنافسية اللاعبين الرسميين.

 ماهي أهداف الفريق؟
 بطبيعة الحال، إنجاز أفضل مما حقق في الموسم الماضي. نعمل على تكوين فريق تنافسي، يلعب على الواجهة الخارجية، واحتلال أحد المراكز الخمسة الأوائل. لدينا مشروع واضح المعالم والتصورات، يمتد ثلاث سنوات، نطمح من خلاله إلى المشاركة في إحدى المنافسات الخارجية. وسنعمل في هذه الفترة على الوقوف عند بعض المحطات لتقييم النتائج ومستوى أداء اللاعبين، وذلك حتى يصبح النادي مؤسسة قائمة بذاتها. ونحن نعمل جاهدين من أجل تطوير الفريق، وأن نجعل الجمهور يستمتع بالعروض الشيقة حين يتابع مباريات فريقه، ويتحدث بالتالي بشكل إيجابي عن نهضة بركان.

 ما السر في المستوى الجيد الذي يقدمه الفريق في مبارياته؟
 ليس هناك سر معين، بقدر ما هناك عمل يتم بإخلاص وتفان من عائلة نهضة بركان، ومجهودات اللاعبين المضنية. كما أن الظروف مواتية للاشتغال والعمل،هناك تفاهم مطلق بين أفراد الطاقم التقني، كل واحد يحترم مهامه الموكولة إليه، نشتغل باحترافية كبيرة. كما أن رئيس الفريق فوزي لقجع وفر الظروف المساعدة على العمل، وذلك بتنسيق مع نوابه الموجودين قريبا من الفريق، والذين يسهرون على كل كبيرة وصغيرة داخل النادي، خاصة ما يتعلق بصرف الأجور والمنح، وتوفير الأمتعة الرياضية وإقامة المعسكرات، وكل ما يتعلق بما هو لوجيستيكي. وأنا أعتبر نهضة بركان ناديا مثاليا، نتمنى أن نطور أداء اللاعبين، ونرتقي به إلى طموحات الجمهور، وأن تظهر الجهود التي نبذلها على أرضية الملعب، حتى يكون الجمهور هو المستفيد من ذلك.

 ماهي طريقة تعاملكم مع اللاعبين في المباريات الرسمية؟
 المباريات الرسمية تختلف عن حصص التداريب والمباريات الإعدادية. فالمنافسات الرسمية هي المحك والمعيار من أجل قياس جاهزية اللاعب، الذي يعيش وضعية أخرى، إذ يكون تحت ضغط الجمهور والتحكيم والفريق المنافس، وأعين التقنيين، ويكون المدرب مرغما على البحث عن الحلول. فاللاعب يكون لزاما عليه أن يقدم ما في جعبته ويظهر للمدرب قدرته على التنافس، وأن له مكانه في المجموعة. ونحن نوجه لاعبين ونحاول إزالة الضغط عليهم وإعدادهم جيدا للمباريات.

 ما هي توقعاتك للمباراتين المقبلتين أمام أولمبيك آسفي وحسنية أكادير؟
 بات لزاما علينا الحصول على الأقل على أربع أو ست نقاط فيهما، من أجل تزكية بدايتنا الموفقة. فريق آسفي يلعب كرة مشابهة للتي نلعبها نحن، كما أن الملعب الكبير بمراكش سيساعد لاعبينا على تقديم مستوى جيد. أما مباراة حسنية أكادير فستكون قوية، باعتبار الفريق يسير في خط تصاعدي ويضم لاعبين جيدين بصموا على بداية موفقة.
أجرى الحوار : جمال الفكيكي (الحسيمة)
في سطور
الاسم الكامل: هلال الطائر
أستاذ للتربية البدنية والرياضة
حاصل على دبلوم التدريب درجة ”باء”
درب أمل الرجاء
عمل معدا بدنيا ومدربا مساعدا بالرجاء
عمل مشرفا عاما بنهضة الزمامرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق