fbpx
الرياضة

جمع هادئ لـ “الكوديم” يزكي أبو خديجة

مرت أشغال الجمع العام العادي للنادي المكناسي لكرة القدم الجمعة الماضي بمركب الأعمال الاجتماعية التابع للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء في أجواء عادية، ولم تستغرق أكثر من 65 دقيقة. واكتفى 31 منخرطا حضروا أشغال الجمع، من أصل 37، بالمصادقة بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي، دون مناقشتهما، علما أن الفريق أمضى موسما كارثيا، ولم يتمكن من تأمين بقائه بالقسم الثاني إلا بعد إجراء مباريات الدورة قبل الأخيرة، كما منحوا صلاحية تشكيل المكتب المسير الجديد للرئيس عبد المجيد أبو خديجة.
ولم يتوصل المنخرطون بالتقريرين الأدبي والمالي، إلا قبيل انطلاق أشغال الجمع، الأمر الذي يتنافى مع القوانين الجاري بها العمل، التي تنص على ضرورة تمكين منخرطي النادي منهما قبل 15 يوما على الأقل من انعقاد الجمع.
واستنادا إلى التقرير المالي، فإن الديون المستحقة للرئيس عبد المجيد أبو خديجة على النادي المكناسي بلغت خلال المواسم الخمس الماضية 953 مليون سنتيم، ضمنها مبلغ 137 مليون سنتيم ضخها الموسم الماضي في خزينة النادي.
وسجل التقرير ذاته ديونا أخرى مستحقة هذه المرة للنائب الأول للرئيس، خالد خالي، قدرها 18 مليون سنتيم، وللمديرة العامة للنادي فدوى بكار، وقدرها 89 ألف درهم.
وأوضح التقرير أن مداخيل النادي خلال الموسم الماضي لم تتجاوز 511 مليون سنتيم، بما فيها منحة المجلس الإداري للنادي، وقدرها 142 مليون سنتيم، ومنحة الجماعة الحضرية للمدينة وقدرها مليون درهم، في حين لم تتعد منحة المجلس الجهوي 250 ألف درهم. وبلغت عائدات مدرسة النادي 329 ألف درهم، وهبات الفاعلين الاقتصاديين بالمدينة 240 ألف درهم، والجامعة الملكية المغربية للعبة 122 مليونا، بعد خصم مستحقات اللاعبين الذين تقدموا بشكايات لديها.
وأبرز التقرير نفسه أن نفقات النادي خلال الموسم الماضي فاقت مليارا و118 مليون سنتيم، ما خلف عجزا ماليا بخزينة النادي بلغ 607 ملايين سنتيم. وأشار التقرير المالي إلى أن مبلغ المستحقات المالية العالقة بذمة النادي لفائدة اللاعبين والأطر والمستخدمين تفوق 478 مليون سنتيم.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق