fbpx
الأولى

الملك يحذر حكام الجهات من صراع الصلاحيات

توجيهات ملكية للرؤساء والولاة بالتعاون والتنسيق والإصغاء لانشغالات المغاربة

حمل بلاغ الديوان الملكي، الصادر عقب حفل أداء الحكام الجدد للجهات، منتخبين ومعينين، القسم أمام الملك تحذيرات من صراع الصلاحيات بالتشديد على ضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بين السلطات والمؤسسات العمومية والمجالس المحلية والجهوية، كل في إطار اختصاصاته.
وجاءت التحذيرات المذكورة عقب استقبال الملك، أول أمس (السبت)، بالقصر الملكي بتطوان، رؤساء الجهات الاثنتي عشرة للمملكة، الذين تم انتخابهم شتنبر الماضي، والولاة المعينين، طبقا للتقسيم الإداري للمملكة خلال المجلس الوزاري المنعقد الثلاثاء الماضي.
وكشف الديوان الملكي أن الاستقبال، الذي أدى خلاله رؤساء الجهات والولاة القسم أمام الملك، يندرج «في إطار تفعيل الجهوية المتقدمة التي كرسها الدستور خيارا ديمقراطيا لتدبير الشأن العام الجهوي، ويهدف إلى إحداث تحول نوعي في نمط الحكامة الترابية، وتطوير وتحديث هياكل الدولة، والنهوض بالتنمية المندمجة، في إطار الالتزام بمبادئ الشفافية والنجاعة والمسؤولية».
وشدد البلاغ  الصادر عقب الاستقبال، الذي حضره محمد حصاد، وزير الداخلية، والشرقي اضريس، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، ومحمد العلوي، الحاجب الملكي، على «الإرادة الملكية في إنجاح هذا الورش الكبير، بما يقتضيه الأمر من تعزيز التنسيق والتعاون بين السلطات والمؤسسات العمومية والمجالس المنتخبة، المحلية والجهوية، كل في إطار اختصاصاته، بما يخدم المصلحة العامة، وفي إطار سياسة القرب والإصغاء لتطلعات المواطنين وانشغالاتهم».
وشملت لائحة المسؤولين المنتخبين إلياس العماري، رئيس مجلس جهة طنجة  تطوان الحسيمة، وعبد النبي بعيوي، رئيس مجلس جهة الشرق، وامحند العنصر، رئيس مجلس  جهة فاس مكناس، وعبد الصمد سكال، رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، وإبراهيم مجاهد، رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، ومصطفى الباكوري، رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات، وأحمد اخشيشن، رئيس مجلس جهة مراكش آسفي، والحبيب شوباني، رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، وإبراهيم حافيدي، رئيس مجلس جهة سوس ماسة، وعبد الرحيم بن بوعيدة، رئيس مجلس جهة كلميم واد نون، وحمدي ولد الرشيد، رئيس مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، والخطاط ينجا، رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب.
وبخصوص المسؤولين المعينين، أدى اليمين أمام الملك  محمد اليعقوبي، والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، عامل عمالة طنجة أصيلة، ومحمد مهيدية، والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنكاد، والسعيد زنيبر، والي جهة فاس مكناس، عامل عمالة فاس، وعبد الوافي لفتيت، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، عامل عمالة الرباط، ومحمد دردوري، والي جهة بني ملال خنيفرة، عامل إقليم بني ملال، وخالد سفير، والي جهة الدار البيضاء سطات، عامل عمالة البيضاء، ومحمد مفكر، والي جهة مراكش آسفي، عامل عمالة مراكش، ومحمد فنيد، والي جهة درعة تافيلالت، عامل إقليم الرشيدية، وزينب العدوي، والي جهة سوس ماسة، عامل عمالة أكادير إدا وتنان، ومحمد بنرباك، والي جهة كلميم واد نون، عامل إقليم كلميم، وبوشعاب يحظيه، والي جهة العيون الساقية الحمراء، عامل إقليم العيون، ولمين بنعمر، والي جهة الداخلة وادي الذهب، عامل إقليم وادي الذهب.
وأوضح رؤساء الجهات، في تصريحات للصحافة، أن الاستقبال يعكس الاهتمام الملكي الكبير بمشروع الجهوية المتقدمة، وذلك من منطلق الوعي بأهمية التفعيل الأمثل لهذا الورش ودوره الجوهري في تبديد الفوارق المجالية وتحقيق التنمية المنشودة.
وخلص الرؤساء، الذين أكدوا ثقل الأمانة الملقاة على كاهلهم وحجم الانتظارات المعبر عنها من طرف السكان المحليين، إلى إن النهوض بالمجال الاجتماعي وتوفير الخدمات الأساسية والارتقاء بمستوى البنيات التحتية، تحتل الحيز الأكبر من المهام الموكولة إليهم.
ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى