اذاعة وتلفزيون

الأطرش بمونبوليي لحضور “دالاس”

الممثلة شاركت في فيلم فرنسي صور بالمغرب وجسدت دورا باللهجة الجزائرية

ستحل الممثلة أمل الأطرش خلال أكتوبر الجاري لحضور عرض الفيلم السينمائي «دالاس» للمخرج محمد علي المجبود ضمن فعاليات مهرجان «سيني ميد» بفرنسا.
وسيشارك فيلم «دالاس» في مسابقة «بانوراما مونبوليي» ضمن فعاليات المهرجان الممتد من سادس وعشرين أكتوبر الجاري إلى حادي وثلاثين منه، والذي تتقمص فيه أمل الأطرش دور ممثلة تؤمن بمخرج لم يستطع طيلة عشر سنوات تقديم عمل سينمائي يترجم رؤيته الفنية ويعكس أفكاره.
وفي الوقت الذي سيتخلى فيه كثيرون عن المخرج، ستظل أمل الأطرش تشجعه وتقف إلى جانبه رغم ظروفه المالية الصعبة، التي ستجعله أمام امتحان صعب حين يعرض عليه أحد الأثرياء إنجاز عمل عن والده مقابل مبلغ مالي مغر جدا.
ويطرح «دالاس» مجموعة من المواضيع تأتي في مقدمتها الإغراءات المالية التي لا تعترف بالإبداع وإنما تسعى إلى تقديم أعمال سينمائية تحت الطلب.
وقالت الممثلة أمل الأطرش في تصريح ل»الصباح» بشأن الإبداع في السينما المغربية ونوعية الأعمال التي يتم الاشتغال عليها، إنها تختلف من شخص إلى آخر، كما يصنف كل مخرج اسمه في خانة معينة.
واسترسلت أمل الأطرش أن هناك من وقعوا في فخ الروتين وآخرين يفضلون تناول مواضيع دون أن يثيروا جدلا ومخرجين يحاولون ما بوسعهم لتقديم الأفضل، مضيفة أن السينما تبقى بمثابة حلم يسعى إلى تحقيقه ثلة من المخرجين عبر أعمالهم المختلفة.
ويعتبر «دالاس» من بين أحدث الأعمال السينمائية التي شاركت فيها أمل الأطرش، ويتوقع أن يخرج إلى القاعات السينمائية يناير المقبل.
من جهة أخرى، سيكون جمهور الفن السابع، على موعد مع فيلم «كاريان بوليود» الذي يخرج إلى القاعات السينمائية في نونبر المقبل، وتلعب بطولته الأطرش التي شاركت كذلك في عمل فرنسي صور بالمغرب، تقمصت فيه دورا تتحدث فيه اللهجة الجزائرية. وأكدت الأطرش أن حصولها على جائزة أحسن دور نسائي في مهرجان الفيلم الوطني بطنجة جعلها أكثر تخوفا من قبل لأنها أصبحت تبذل مجهودا أكبر لتطوير أدائها وتقمصها للشخصيات، على حد قولها.
وتعتبر الجائزة رمزية بالنسبة إليها، لكن قيمتها الحقيقية تكمن في أنها ساعدتها في الرد على كل من شكك في قدراتها في مجال السينما واعتبر أنها لا تستطيع تجسيد أدوار مركبة.
«بعد الجائزة انتقلت من مرحلة إلى أخرى جديدة أكدت فيها للجميع عكس ما كانوا يقولونه» تقول الأطرش، مضيفة أنها استطاعت تجاوز ذلك.
ودعت الأطرش المخرجين إلى ضرورة فتح المجال أمام الممثلين للعب أدوار مختلفة وعدم ترشيحهم لتكرار الأدوار نفسها في كل مرة، مشيرة إلى أن أكثر المخرجين الذين تعاملوا معها من هذا المنطلق هما ياسين فنان ومحمد علي المجبود.
وفي ما يخص جديدها في مجال التلفزيون، قالت إنها تلقت عروضا، لكن مازالت لم توقع عقدا نهائيا، كما أنها لا تمانع أن تشارك في موسم جديد من «ساعة في الجحيم» قائلة «أصبحت واحدة من العمل».
أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق