fbpx
الرياضة

الفتح يفوز في أولى مباريات الدفاع عن لقبه

عموتة قال إن فريقه سيسترجع حماسه وتركيزه ومدرب الفريق السنغالي يتوعده بالهزيمة في الإياب

حقق الفتح الرياضي، حامل لقب كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم الموسم الماضي، الأهم في مستهل حملة الدفاع عن لقبه بفوزه على ضيفه توري كوندا السنغالي بهدفين لصفر، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (السبت)، بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، لحساب ذهاب الدور الأول من تصفيات المسابقة ذاتها. وفتح الفريق الرباطي التسجيل في الدقيقة التاسعة من المباراة بواسطة مهاجمه هشام الفتيحي، بعد خطأ للحارس إبراهيما ريكوتو، لتتوالى بعد ذلك هجمات ممثل كرة القدم الوطنية دون أن تسفر عن تغيير النتيجة حتى الدقيقة 70، حيث أضاف عادل المسكيني الهدف الثاني لفريقه عن طريق ضربة رأسية مركزة اكتفى الحارس السنغالي بمتابعتها داخل المرمى، بعد هجوم مضاد قاده محمد زويدي من الجهة اليمنى لفريق الفتح الرياضي، فيما تميزت الدقائق الأخيرة من المباراة باستفاقة لاعبي فريق توري كوندا دون أن تسفر عن تغيير النتيجة، والشيء نفسه بالنسبة إلى أصدقاء المخضرم حمودة بنشريفة الذين أضاعوا فرصا عديدة.
وأكد الحسين عموتة، مدرب فريق الفتح الرياضي، أن نتيجة المباراة إيجابية باعتبارها أول اختبار حقيقي في كأس الكاف وهذا أمر طبيعي، وأنه مع توالي المباريات سيستعيد الفريق تركيزه وحماسته، لأنها مسألة تأتي بتعود اللاعبين على هذه المباريات، لكن ضمان التأهيل يقتضي التركيز في مباراة الإياب، لأن ظروفها تختلف من ناحية الطقس والتحكيم والملعب، مشيرا إلى أن التأهيل يقتضي بذل مجهود إضافي.
وأضاف عموتة أن فريق الفتح أضاع العديد من الفرص بسبب التأخر في استقبال الكرات أمام مرمى الفريق المنافس، وأن مجموعة من اللاعبين تألقوا رغم ظهورهم لأول مرة مع الفريق، علما أن  الفرق لعب بغياب العديد من اللاعبين بسبب الإصابة كجمال التريكي ورشيد روكي ويوسف شفيق، ولانتقال بعضهم إلى أندية أخرى كعبد الفتاح بوخريص ودانيال مونشاري وأيوب الخالقي، موضحا أن التركيبة الجديدة ينتظرها عمل كثير للتأقلم مع أجواء المنافسة.
ومن جانبه، وعد لامين صانو، مدرب فريق توري كوندا السنغالي، فريق الفتح بالهزيمة في مباراة الإياب، لأنه سيعاني كثيرا من الظروف التي سيجدها بالسنغال، إذ ستختلف كثيرا عن مباراة الذهاب، التي تمكن فيها حامل اللقب من الفوز في جزئها الأول، لكن الجزء الثاني بالسنغال سيكون أكثر صعوبة، لأنه لاحظ العديد من الأخطاء في أداء فريق الفتح، والتحايل من خلال إضاعة الوقت عن طريق السقوط غير المبرر في كل لحظة، معتبرا أن حكم المباراة كان مطالبا بوقف مثل هذه التصرفات، لأنه يعرف جيدا مستوى كرة القدم بأندية شمال إفريقيا.
وأكد لامين صانو أن الكرة خلقت لفريقه العديد من المشاكل، لأنه لم يلعب بمثلها منذ زمن بعيد، إذ وجد لاعبوه صعوبات في التحكم فيها، كما يدل على ذلك الهدف الأول المسجل في الدقائق العشر الأولى، وهو ما صعب المباراة وحفز لاعبي الفتح لإضافة الهدف الثاني، وبالتالي سنعمل كل شيء من أجل الفوز في مباراة الإياب والتأهل إلى الدور الموالي.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى