حوادث

تفكيك عصابة سرقة السيارات الفارهة

اعتقال ثلاثة بالبيضاء وأبحاث جارية عن آخرين وحجز بطاقات رمادية مزورة تحمل رمز الرباط

سيارات سرقت من أصحابها وزورت وثائقها، تتجول في الطرقات. ميرسيديس «كلاس سي 220»، وفورد وماركات أخرى، مازال البحث جاريا عنها، هو عنوان القضية الجديدة التي تجري فيها الضابطة القضائية للحي الحسني بالبيضاء أبحاثها التمهيدية منذ الخميس الماضي.

وعلمت «الصباح» أنه إلى حدود صباح الجمعة الماضي جرى إيقاف ثلاثة متورطين، وحجز سيارتين، فيما تتواصل التحقيقات لإيقاف متهمين آخرين وحجز سيارات أخرى.

وأوردت مصادر متطابقة أن المتهمين جرى إيقافهم تباعا، بعد معلومات توصلت بها الضابطة القضائية، منذ مدة، وشرعت في التحري بشأنها إلى أن تم إيقاف المتهم الأول، إذ حجزت لديه سيارة من نوع ميرسيديس «كلاس سي 220»، وبدا مرتبكا أثناء استفساره عن مصدرها، بعد أن تبين أن الوثائق التي استعملها في سياقة السيارة مزورة، من بينها البطاقة الرمادية، التي تضمنت معلومات خاصة بالسيارة وتحمل أرقام لوحتها، ورمز الرباط، إذ أشارت المصادر نفسها إلى أن الوثيقة مقلدة بواسطة ماسح ضوئي، وأن المشتبه فيه، أو المشتبه فيهم عمدوا، إلى تقليدها بطريقة احترافية يصعب التعرف عليها.

واسترسالا في البحث، اهتدت مصالح الأمن إلى المتهم الثاني، كما حجزت سيارة أخرى من نوع «فورد»، تبين أنها هي الأخرى تحمل وثائق مزورة بالطريقة نفسها، ما وضع عناصر الضابطة القضائية أمام فرضية وجود شبكة متخصصة في سرقة السيارات وتزويرها.

ولم تفصح مصادر «الصباح» عن الطريقة التي جرت بها سرقة السيارات، وإن كانت تعمد إلى العنف واستعمال السلاح الأبيض، أم أن الجناة كانوا يرسمون مخططاتهم بترصد السيارات المستهدفة إلى حين تركها من قبل أصحابها في مواقف السيارات، أو في مرائب خاصة، ليسرقوها باستعمال طرقهم الخاصة في فتح أبوابها وتشغيل محركاتها، قبل الفرار بها إلى مكان محدد، حيث يجري إخفاؤها عن الأنظار إلى حين تزوير وثائقها وإعادة بيعها.

ولم تحدد المصادر نفسها عدد السيارات التي سرقها أفراد العصابة، ولا عدد المتورطين فيها، فيما أشارت إلى أن ثلاثة جرى إيقافهم ووضعهم رهن تدبير الحراسة النظرية للاستماع إليهم، وإجراء المساطر اللازمة قبل تقديمهم أمام النيابة العامة المختصة.

وينتظر استدعاء ضحايا سرقت سياراتهم في غفلة منهم، وهو ما يجري التنسيق بشأنه بين مختلف المصالح الأمنية لتجميع الشكايات المتعلقة بسرقة السيارات، خصوصا أن أفراد العصابة كانوا يتنقلون بين مختلف مدن المملكة.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق