حوادث

مصرع طفلة بصفرو سقطت في بالوعة

توفيت  طفلة لم تكمل ربيعها الثالث، مساء الجمعة الماضي، بعد سقوطها المفاجئ في بالوعة بحي الشباك بصفرو، قبل أن تجرفها المياه بعمق 30 مترا، دون أن تنفع محاولات بعض الشباب في إنقاذها رغم تحويلهم مجرى الماء، بعدما استنجدت بهم، امرأة وجدت بالمكان.

ونقلت جثة الهالكة إلى قسم الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس لتشريحها، فيما تجمهر عشرات المواطنين احتجاجا على عدم تغطية البالوعة، بينما لوحت فعاليات حقوقية بمقاضاة المجلس البلدي المحلي لمسؤوليته التقصيرية في حماية أرواح أطفال المدينة القاطنين جوار مثل تلك البالوعات.

وأوضحت المصادر أن الضحية خرجت لتوها من منزل أسرتها المجاور للبالوعة، وكانت تلعب رفقة بعض الأطفال، قبل أن تسقط في نقطة التقاء المياه الباطنية المكشوفة أو «المعدة» كما تسمى محليا، لتجرفها المياه بسرعة كبيرة حالت دون إنقاذها من قبل شباب استنجد بهم.

وصاحت امرأة وجدت صدفة بالمكان، مستنجدة ولافتة نظر من وجد بالمكان، لينطلق مسلسل الجري محاولة لانتشال الطفلة من المياه قوية الصبيب التي جرفتها، إلى أن انتشل شاب جثتها من بالوعة أخرى، بحي مجاور بالمدينة العتيقة لصفرو، بعد تغييره مجرى الماء. 

وقالت مصادر «الصباح» إن استخراج الجثة تم بعد نحو 25 دقيقة من غرقها، بعد حضور عناصر الوقاية المدنية التي نقلتها إلى المستشفى، وشوهد السكان الغاضبين يطالبون بإزالة مثل تلك البالوعات من مختلف أحياء المدينة العتيقة، إنقاذا لأرواح الأطفال الأبرياء الذين قضوا غرقا بها.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق