fbpx
حوادث

65 سنة سجنا لمعتقلي 20 فبراير بتطوان وشفشاون

حضور أمني مكثف واكب المحاكمة

أصدرت الغرفة الأولى للجنايات بمحكمة الاستئناف بتطوان، ليلة الخميس-الجمعة في حدود الساعة الواحدة من صباح يوم الجمعة، أحكاما تراوحت ما بين سنتين، وعشر سنوات، في حق مرتكبي أعمال الشغب والتخريب في أعقاب تظاهرة20  فبراير، التي شهدتها كل من مدينتي تطوان وشفشاون، وذلك بعد أن تابعتهم النيابة العامة بتهم العصيان وتخريب الممتلكات الخاصة والعامة، والمشاركة في السرقة الموصوفة، وإهانة الضابطة القضائية،وإتلاف مستندات بنكية، ومحاولة القتل.
وكان أقصى حكم أصدرته المحكمة المتعلق بتهمة محاولة القتل، وجهت للمتهم محمد التمسماني وصلت إلى عشر سنوات،و 20 ألف درهم تعويضا مدنيا لفائدة ضابط شرطة ( ر.ح) الذي تعرض لكسر في يده اليمنى بواسطة “فأس”، في حين أدانت كل من خرباش إسماعيل، وكريم الحيط، وياسين بوجنة، وزهير الحداد،و يونس بنحليمة، ومحمد سعيد مخوت، وإبراهيم البراق،وكريم السوسي، بثلاث سنوات سجنا نافدا  لكل واحد منهم، وأدانت المتهم رشيد الدوالي ومراد العلوي ومحمد الصبان بأربع سنوات، وأدانت عبد الحكيم سي امبارك الذي يعاني من مرض فقر الدم وعمر امغار بسنتين سجنا نافذا.
وبخصوص معتقلي مدينة شفشاون، فقد أصدر قاضي الجنايات قراره القاضي بإدانة كل من المتهم  بلال أسلمان، وياسين سليمان، وزكرياء بوعبيد، وعمر التعون، وإلياس الميموني، بثلاث  سنوات سجنا نافدا لكل واحد منهم.
وكانت ردود فعل أفراد أسر المعتقلين، تراوحت بين الاحتجاج والرفض والصياح، كما انهارت عدد من النساء والرجال بعد سماعهم الأحكام الصادرة، إذ قامت سيارة الإسعاف بنقل بعضهم إلى المستشفى المدني سانية الرمل .
و واكب انطلاق هذه الجولة من المحاكمة، حضورا أمني مكثف تحسبا لأية ردود فعل لأفراد عائلات المعتقلين بكل من تطوان وشفشاون،إذ كانت عشرات العائلات قد اصطفت أمام محكمة الاستئناف بتطوان، منذ وقت مبكر في انتظار صدور الأحكام النهائية التي ستنطق بها المحكمة.
يشار إلى أن أزيد من أربعين محاميا تابعوا أطوار هذه المحاكمة،في حين رفض جميع المحامين بهيأة تطوان الدفاع عن رجل الأمن الذي تعرض للاعتداء من  طرف أحد المعتقلين، حسب قول رجل الأمن.
وخلال جلسات المرافعة أثار عدد من المحامين عدة نقاط تتعلق باعتماد شهود النفي وسبب الانتقائية في الاحتفاظ ببعض المعتقلين والإفراج عن البعض الآخر، كما أثاروا موضوع توقيع المحاضر عن طريق البصم رغم أن المتهمين يحسنون القراءة والكتابة.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى