fbpx
حوادث

استئنافية فاس تخفض عقوبة متهم بقرصنة مواقع إلكترونية

المتهم أطلق فيروسات عبر الإنترنت وهدد سفيرا وشخصيات ديبلوماسية

خفضت محكمة الاستئناف بفاس العقوبة الحبسية والغرامة المالية المحكوم بها من قبل المحكمة الابتدائية، «ك. ب» (26 سنة)، المدير التجاري لشركة إشهار بالمدينة، على خلفية اتهامه بقرصنة مواقع إلكترونية وإطلاق فيروسات على الإنترنيت وتهديد سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط،
وشخصيات أخرى بينها مدير جريدة وطنية.

قضت محكمة الاستئناف بفاس بإدانة شاب حاصل على دبلوم تقني متخصص في الإعلاميات والتسيير، الموجود رهن الاعتقال بسجن عين قادوس، ب8 أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم، بعدما كانت ابتدائية فاس أدانته منتصف يناير الماضي، لأجل المنسوب إليه من تهم، بسنتين حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 5 ملايين سنتيم، الحكم الذي استأنفه بواسطة دفاعه.
واعتقل «ك. ب» من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، قبل أن يستمع إليه للتأكد من دوافع نشره برامج معلوماتية لقرصنة المواقع الإلكترونية واستعمال كلمات وتوجيه رسائل تهديدية إلكترونية، إلى مصالح وشخصيات أجنبية بينها السفير الأمريكي بالرباط الذي تضمنت رسائله إليه عبارات شتم وسب في حقه، والبحث فيما كان لذلك علاقة ب»مخطط إرهابي».
وأكد أن ذلك كان للتسلية وتخويف مستقبليها، لدفعهم للإجابة عليها ونفى وجود نية إجرامية وراءها، مبررا تركيزه على السفير، ب»الانتقام من السلطات الأمريكية، لأنها تسببت في فشل مشروع زواجي من ابنة عمي»، إذ «قد تكون استعملت عنواني الإلكتروني، في بعث رسالة إلكترونية إليها، كرد فعل على إطلاق برامج معلوماتية لقرصنة العناوين الإلكترونية».
وكانت بداية غضب الشاب حين توصلت ابنة عمه المهاجرة بهولندا، التي كان ينوي الزواج بها، برسالة على بريدها الإلكتروني، انطلاقا من عنوانه، تخبرها بعدم تحمله أعباء المسؤولية الزوجية، دون أن يكون بعثها إليها، ما كان وراء فشل علاقتهما وعمق شكوكه في احتمال أن تكون المصالح الأمنية الأمريكية قرصنت بريده انتقاما من إطلاقه برامج معلوماتية للقرصنة.
وبعتث الشاب منذ مارس 2010، تاريخ أول رسالة تهديدية لمسؤول بالسفارة الأمريكية بالرباط، بعدة رسائل إليه وإلى شخصيات ديبلوماسية أمريكية وفرنسية، حسب ما هو وارد في لائحة رسائله الملحقة بمحضر الشرطة، ضمنها تهديدات بعدم مغادرته بيته، وتساؤلات عن سر السياسة التقتيلية التي تنهجها أمريكا في العراق وتدخلها في الشؤون الداخلية لباقي بلدان العالم.
وبعث المتهم العازب أكثر من 14 رسالة إلكترونية في 29 دجنبر الماضي، إلى مسؤولي السفارتين الأمريكية والفرنسية، بينها واحدة تهديدية لمسؤؤل بريدة وطنية تحذره من مغادرة منزله لكونه «في خطر»، فيما ارتأى المحضر، عدم إدراج وتضمينه مفردات وكلمات ماسة بالأخلاق ومشينة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى