fbpx
الرياضة

احتجاجات واصطدامات في مباراة آسفي والوداد

الفريق المحلي مني بأول هزيمة في ملعبه والوداد يراسل الجامعة احتجاجا على تحكيم النوني

انتهت المباراة المؤجلة عن الدورة 19 بين أولمبيك آسفي لكرة القدم وضيفه الوداد الرياضي، مساء أول أمس (الأربعاء)، في أجواء مشحونة على إيقاع احتجاجات قوية على ثلاثي التحكيم الذي استنجد برجال الأمن لحمايته في الطريق إلى مستودع الملابس. وألحق الوداد أول هزيمة بأولمبيك آسفي بملعبه هذا الموسم، وصعد بهذا الفوز إلى الرتبة الخامسة ب 33 نقطة، في الوقت الذي تجمد فيه رصيد أولمبيك آسفي في 38 نقطة في صدارة البطولة رفقة المغرب الفاسي والرجاء الرياضي.
وأحرز الهدف الوحيد في المباراة الكونغولي فابريس أونداما، الذي حامت شكوك كبيرة حول مشاركته في المباراة بسبب المرض، وذلك قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة مستغلا هفوة لمدافعي الفريق المحلي.
وطرد الحكم النوني مدافع أولمبيك آسفي عماد عوماري مباشرة بعد إحراز هدف الوداد بسبب اعتدائه على أونداما وجمال عليوي، كما أشهر البطاقة الحمراء مرتين في وجه الأخيرين، والبطاقة الصفراء في ثماني مناسبات لكل من مهدي خرماج وإبراهيم لارغو وابراهيما نديون وخالد الزوين وعماد عوماري وأحمد أجدو ويوسف رابح.
وفي السياق ذاته، قرر المكتب المسير للوداد، مراسلة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، للاحتجاج على تحكيم خالد النوني، لمباراة الفريق أمام أولمبيك آسفي.
وجاء في الرسالة أن الوداد عانى خلال المباراة ظلما تحكيميا كبيرا أسفر عن طرد لاعبين من الفريق من دون سبب مشروع (جمال عليوي والكونغولي فابريس أونداما).
وذكرت الرسالة أن لاعبي الفريق الأحمر، ظلوا خلال المباراة يحترمون قرارات الحكم، رغم أنها كانت مجحفة في حقهم، قبل أن تتطور الأمور إلى طرد جمال عليوي رغم تدخله من أجل إبعاد عماد العوماري، الذي اعتدى على فابريس أونداما بعد تسجيل الأخير هدف الفوز.
كما تطرقت الرسالة، إلى طرد اللاعب الكونغولي أونداما، رغم تعرضه للخشونة، من طرف أحد لاعبي أولمبيك آسفي.
وكان مستوى الحكم النوني، حسب الرسالة، ضعيفا خلال المباراة، ولم يستطع التحكم في مجرياتها، خصوصا بعد تسجيل هدف الفريق الأحمر، إذ ظل يراقب لاعبي أولمبيك آسفي وهم يوجهون اللكمات إلى الكونغولي فابريس أونداما ويتدخلون بشكل خشن ضد لاعبي الوداد.
ومن جهة آخرى، قالت مصادر من فصيل «الوينيرز» أنهم عاشوا فترات عصيبة قبل بداية المباراة بعد أن أصرت اللجنة المنظمة للمباراة على أدائهم مبلغ 30 درهما ثمنا للتذكرة، بزيادة عشرة دراهم على الثمن المحدد لجمهور آسفي، مضيفة أن أعضاء من الفصيل رفضوا الدخول إلى الملعب وقرروا الاعتصام بإحدى بواباته.
وأوضحت المصادر ذاتها أنه بعد نهاية المباراة لم يسمح للجمهور بمغادرة الملعب إلا بعد ساعة من نهايتها، ما خلف استياء لدى عدد من جماهير الفريق.  
ومن جهة ثانية، أوقفت مصالح الأمن أحد مشجعي الوداد لشبهة إشعاله شهابا اصطناعيا مباشرة بعد تسجيل فابريس أونداما هدف الفوز.

أحمد نعيم  وحسن الرفيق (أسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى