وطنية

الصبار: انتهاكات حقوق الإنسان لن تتوقف

أكد محمد الصبار أن موقف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الرافض الانضمام إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان يحترم، مشددا على رفض مبدأ الإجماع في حالات من هذا النوع. وأضاف أمين عام المجلس في تصريح ل» الصباح» ردا على تساؤل حول الدور الذي ستضطلع به الهيأة في مجال الحد من انتهاكات حقوق الإنسان الناجمة عن التدخلات العنفية لقوات الأمن من أجل تفكيك الوقفات الاحتجاجية السلمية، أن جميع دول العالم تعرف تدخلات عنيفة لتفريق متظاهرين في الشارع العام، مشيرا إلى أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان أنشئ لأن هناك انتهاكات، متسائلا ما الغاية من تشكيل المجلس والميزانية المخصصة له إذا لم تكن هناك انتهاكات وتجاوزات، مضيفا لا يمكن أن نتصور أن تنتهي الأخيرة بشكل قطعي.
من جهة أخرى، فسر محمد الصبار سر عدم تدخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان في ما عرفته مدينة الدار البيضاء من تدخل عنيف لرجال الشرطة لتفريق متظاهرين أمام مقر الاشتراكي الموحد، مقابل توجهه إلى مدينة خريبكة، بأن عنف البيضاء لا يرقى إلى عنف خريبكة وأن الأشخاص الذين يقولون إنهم تعرضوا للعنف في الدار البيضاء رفعوا شكايات إلى القضاء، مضيفا أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان لا يمكن أن يتدخل في نزاع أحيل على القضاء إلا في حال بطء المسطرة أو انتفاء شروط المحاكمة العادلة.
من جهة أخرى، أكدت مصادر من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أنها رفضت الانضمام إلى تركيبة المجلس الوطني لحقوق الإنسان بسبب محدودية آليات اشتغاله وتدخلاته وتركيبته، كما وجه المجلس رسالة إلى مصطفى المنوزي رئيس منتدى الحقيقة والإنصاف من أجل اقتراح خمسة أعضاء يختار منهم المجلس الوطني لحقوق الإنسان عنصرا واحد يمثل المنتدى، وتطالب مصادر من هذا الأخير بأن يصدر قرار مشاركة المجلس من عدمه في تركيبة الهيأة الحقوقية الجديدة عن المجلس الوطني للمنتدى، وأن لا يظل حبيس كواليس سكرتارية المكتب التنفيذي.

رشيد باحة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض