fbpx
الأولى

بتر يد تاجر مخدرات خلال مواجهات بالسيوف

الضحية نقل في حالة خطيرة إلى مستشفى بالبيضاء والتحقيقات جارية لإيقاف المتهمين

ليلة دامية عاشها سكان حي مولاي رشيد بالبيضاء، السبت الماضي، بعد أن نشبت مواجهات استعملت فيها السيوف والسكاكين بين أفراد عصابتين، بعضهم متخصص في الاتجار في المخدرات، انتهت ببتر يد أحدهم بعد أن تلقى ضربة بسيف من غريمه.
وكشفت مصادر عاينت الواقعة لـ« الصباح» أن النزاع ابتدأ بتبادل السب والشتم وإحداث فوضى بالحي، قبل أن يتطور إلى مواجهات بالسيوف والأسلحة البيضاء، انتهت بتوجيه ضربة لأحدهم أصابته في اليد، ما تسبب في بتر يده، قبل أن يتدخل بعض المواطنين ويربطوا الاتصال بالشرطة.
وحلت عناصر من فرقة الدراجين المتنقلة إلى المكان، غير أنها لم تعثر سوى على الضحية الذي تلقى بعض الإسعافات الأولية من المواطنين، قبل أن تحل سيارة الإسعاف وتنقله إلى المستشفى حيث أخضع لعناية مركزة وأجريت له عملية من أجل إرجاع اليد إلى مكانها.
وفتحت عناصر الشرطة القضائية بأمن مولاي رشيد تحقيقا في الموضوع لمعرفة سبب الصراع الدامي الذي خلف حالة من الذعر وسط السكان، تم من خلاله تحديد هويات مجموعة من المتهمين الذين تبين أنهم من تجار المخدرات والخمور، وأن نزاعات بينهم كانت سببا في المواجهة الدامية، مضيفة أن أحدهم اعتدى على غريمه في وقت سابق، قبل أن يستعين الأخير ببعض أصدقائه ويعود للبحث عنه في محاولة للانتقام منه.
وعلمت «الصباح» من مصادر أمنية أن التحقيقات جارية من أجل الوصول إلى المتهمين الذين يوجد بينهم بعض أصحاب سوابق قضائية.  
يذكر أن منطقة مولاي رشيد بمجموعاتها الست، تعرف بين الفينة والأخرى مواجهات دامية بين تجار المخدرات في ما بينهم، أو بين مجرمين، وعناصر الشرطة كان آخرها مهاجمة متهمين لرجال الأمن بسيف وتهديدهما بقتلهما حينما انتقلت فرقة أمنية لاعتقالهما، بعد أن تورطا في مجموعة من السرقات تحت التهديد بسيف، وهو ما اضطر عناصر الشرطة إلى الاستعانة بسلاحها الوظيفي وإطلاق الرصاص الحي الذي أصاب أحدهما في رجله.     
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى