fbpx
الأولى

اعتصام الشباب بخريبكة يتحول إلى أحداث شغب

إصابة العشرات من أفراد القوات العمومية والمحتجين و مراسل «الصباح» بالمدينة

لم يسلم مراسل «الصباح» بمدينة خريبكة حكيم لعبايد، الذي فوجئ بانفجار خزان وقود إحدى السيارات التي كانت رابضة قرب المكان الذي يلتقط منه صورا لحريق آخر. وأصيب إثر ذلك بجروح في الرأس واليد، ليتم نقله إلى المستشفى حيث تلقى العلاج.

وتسبب رشق القوات العمومية بالحجارة والقنينات وغيرها من الأدوات الأخرى، في إصابات مختلفة ل 21 فردا من الأمن الوطني، و5 عناصر من الدرك الملكي و9 عناصر من القوات المساعدة. كما التهمت النيران سيارة مستخدمي مجمع الشريف للفوسفاط، وسيارات خاصة، وحسب الحصيلة الأولية، فإنه تم تكسير 10 سيارات وإضرام النار في ستة.
وعرف مقر عمالة خريبكة حالة استنفار ولم يغلق أبوابه، إذ عقدت اجتماعات متواصلة من أجل إيجاد حل والحد من الاحتجاج، فرغم أن السلطات هيأت ملفات انطلاقا من المراكز التي أنشأتها لتسجيل الراغبين في العمل وتأهيلهم، إلا أن المحتجين ظلوا متشبثين بإيجاد حل فوري ومستعجل لمطالبهم.

مصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق