الرياضة

الجامعة قد تتخلى عن منقبيها في أوربا

لارغيث انتقد سياسة الإدارة التقنية السابقة وقال إن إنجازاتها صدفة
تتجه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم نحو فك الارتباط مع منقبيها بأوربا ، بعد توجيه الانتقادات لطبيعة مهامهم ومردوديتهم في الآونة الأخيرة.
ويتقاضى ستة منقبين بفرنسا وهولندا وبلجيكا وإيطاليا وإسبانيا 60 ألف درهم لكل واحد منهم شهريا، ما دفع العديد من الأطر، داخل الإدارة التقنية، إلى انتقاد الوضع، ودق ناقوس الخطر، بفعل قلة المردودية في المهام الموكلة لهم، خصوصا أن أغلب مدربي المنتخبات بمختلف فئاتها العمرية، بما فيها المنتخب الأول، يقومون بجولات أوربية على نفقة الجامعة، للتنقيب عن المواهب، القادرة على تقديم الإضافة.  
وعلم ”الصباح الرياضي” من مصدر مطلع أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة، والذي ورث هذا الوضع عن جامعة علي الفاسي الفهري، غير راض عن مهام المناديب، وقرر إيقاف التعامل معهم، بتنسيق مع الإدارة التقنية الوطنية، التي ستعرض إستراتيجية جديدة لكيفية التعامل وتدبير شؤون لاعبي المهجر.
وفي الوقت الذي يقوم فيه ناصر لارغيت، المدير التقني الوطني، بجولات في أوربا، تكلف خزينة الجامعة الشيء الكثير، بحثا عن المواهب المغربية بأوربا، يتساءل تقنيون عن جدوى صرف أزيد من ثلاثين مليون سنتيم شهريا، على منقبين فشلوا لحد الساعة في القيام بواجبهم، ولم يفلحوا في إقناع أي لاعب حامل للجنسية المغربية بالدفاع عن الألوان الوطنية ؟.
وحاول ”الصباح الرياضي” الاتصال بناصر لارغيث، المدير التقني الوطني، لاستفساره حول الموضوع، إلا أن هاتفه المحمول ظل خارج التغطية.
ووجه لارغيث خلال تدخله في الجمع العام الأخير لودادية المدربين، انتقادا لاذعا لسياسة الإدارة التقنية السابقة، ووصف إنجازاتها، بالتأهل إلى مونديال الفتيان بالإمارات، وكذا الألعاب الأولمبية الأخيرة، بالتي لعبت فيها الصدفة دورا كبيرا، بما أن هذين المنتخبين لعبا التصفيات في منافستين احتضنهما المغرب، وهو الأمر الذي رد عليه الإطار الوطني فتحي جمال بالتأكيد أن منتخب الشباب الذي بلغ نصف نهائي مونديال هولندا انتزع بطاقة التأهيل من أدغال إفريقيا، والأمر ذاته بالنسبة إلى المنتخب الأولمبي الذي أشرف عليه مصطفى مديح، في أولمبياد أثينا.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق