دوليات

الثورة تحول ميدان التحرير بالقاهرة إلى مزار سياحي

تعقد وكالات أسفار مصرية لقاءات في الفترة المقبلة مع عدد من مديري وكالات الأسفار المغربية لبحث سبل إعادة إحياء السياحة المصرية وتقديم برامج جديدة تتناسب مع المرحلة التي تمر منها مصر.
ومن المقرر أن يزور عدد من أصحاب وكالات الأسفار المصرية المغرب خلال الفترة المقبلة لعقد جلسات عمل مع مسؤولين في

جميعات وكالات الأسفار، خصوصا مع توقف سفر المغاربة إلى مصر بسبب الثورة التي قادها شباب ميدان التحرير.
وقالت مصادر مصرية إن من التغييرات التي سيشهدها البرنامج السياحي لوكالات الأسفار المصرية إضافة ميدان التحرير إلى الوجهات السياحية الجديدة بالنظر إلى شهرته العالمية.
وبهذا الخصوص، قال هشام عبد الفتاح، عضو المجلس الإداري لوكالات الأسفار المصرية وصاحب وكالتي «تابي روج وغود لايف»، في اتصال هاتفي مع «الصباح» إن ثورة 25 يناير أوقفت وصول السياح المغاربة إلى مصر ما جعل أصحاب وكالات الأسفار المصرية يفكرون في البحث عن سبل أخرى لتعزيز التعاون المغربي المصري، خصوصا أن أكثر من 8 آلاف مغربي يزورون مصر في فصل الصيف، مضيفا أنه بالنظر إلى أن ميدان التحرير أصبح ذا شهرة عالمية فقد تقرر إضافته إلى البرنامج السياحي للفترة المقبلة.
وأوضح هشام عبد الفتاح، أنه سيزور المغرب خلال الفترة المقبلة لتقديم برنامجه الجديد، خصوصا مع التخفيضات التي سيعلن عنها لوكالات الأسفار المغربية للعمل سويا من أجل إحياء السياحة في مصر.
وفي السياق ذاته، أكد هشام عبد الفتاح أن كل الوكالات المغربية المتخصصة في السياحة المصرية التي اتصل بها أبدت رغبتها الكبيرة في العمل بشكل جدي لجعل الوجهة المصرية الأفضل بالنسبة إلى المغاربة.
وبخصوص مستقبل السياحة المصرية قال إن «الأمور الآن تعود إلى طبيعتها ونرغب في تنظيم رحلة خلال أبريل المقبل لتشجيع السياح المغاربة على السفر بأثمنة مخفضة، وسنعلن عن ذلك بعد الاتفاق مع شركة الطيران المغربية ووكالات الأسفار التي تتعاون معنا، المهم بالنسبة إلينا الآن هو إعادة الثقة إلى المغاربة في المنتوج السياحي المصري، خصوصا أن المغاربة يعتبرون من أكثر السياح العرب زيارة لمصر».
وعن الاجتماعات المقبلة لتأكيد الاتفاق مع المسؤولين المغاربة قال «أولا أعتقد أن ثقة مسؤولي وكالات الأسفار في المنتوج الذي عرضناه عليهم يؤكد أن الأمور ستعود إلى طبيعتها، خصوصا مع حالة الهدوء التي بدأت تعود تدريجيا إلى مصر، ثانيا، ما يجب مناقشته وتأكيده هو التخفيضات التي نصر عليها لجعل الرحلات فرصة كبيرة للكل للاستفادة منها لعودة الوجهة المصرية إلى صدارة الوجهات التي يختارها المغاربة، خصوصا أننا نعول على السائح المغربي في هذا الأمر».
ومن جهة أخرى، كشف هشام عبد الفتاح، أن الشيء الوحيد الذي سيركز عليه في تعامله المقبل أن حالة الاضطراب التي عاشها الشارع المصري قد انتهت بشكل نسبي، رغم ما يتداول في عدد من الفضائيات المصرية بشكل يجعل الوضع مخيفا.
وكانت وزارة السياحة المصرية دعت عددا من مشاهير هوليود والشخصيات العالمية للحضور إلى مصر في خطوة لتنشيط السياحة المصرية بعد أحداث ثورة 25 يناير.

جمال الخنوسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق