تقارير

مهنيو الصيد التقليدي: الدعم الأوربي وزع بطريقة جائرة

قالت مجموعة من مهنيي الصيد بجهة وادي الذهب الكويرة إن أموال الدعم الأوربي لقطاع الصيد التقليدي “وزعت بطريقة جائرة وذهبت إلى غير مستحقيها وإلى أهل الولاءات والنفاق، وأهملت أصحاب الكفاءات والاستحقاق”. ولم يحدد مهنيو الصيد التقليدي، في رسالتهم إلى “كل مهتم بالثروة السمكية” مبلغ الدعم المذكور والوجهة التي استفادت منه “بطرق ملتوية”. ولخصت الرسالة أخطاء وزارة الصيد البحري في ما أسمته “تعاملها مع أشخاص لا علاقة لهم بالقطاع أو ينتفعون منه دون وجه حق”. وقالت في هذا السياق إن الوزارة “تدعي أن الحفاظ على الثروة السمكية من أولويات أهدافها، وأنها حريصة على حمايتها من كل ممارسة تخريبية تستهدف استنزافها، غير أن الوزير ومديرة الصيد البحري صارا يجالسان ويأخذان بآراء شرذمة من أخطر العناصر على الثروة الوطنية، ومنهم مالك وحدة صناعية لتجميد الأخطبوط، ومالك عدد من شاحنات نقل السردين، ووسيط سابق بين أرباب مراكب الصيد والمكلفين بالمراقبة”. وطالبت الرسالة الوزير والمسؤولة عن الصيد البحري بـ “فتح تحقيق قضائي حول سوابق الوسيط المذكور”.
وأضافت الرسالة أن “المهنيين الأشراف والغيورين على ثروة البلاد السمكية، يئسوا من توجهات وإستراتيجيات الوزارة وتخبط مسؤوليها نتيجة تخلي المهنيين الحقيقيين عنهم”، مطالبة مصالح الوزارة بالخروج إلى الميدان للاطلاع على حقيقة أوضاع المصايد وأحوال الصيادين، بدل مجالسة الدخلاء والمتطفلين والانتهازيين وإصدار قراراتها من المكاتب، تبعا لما تمليه هذه الشرذمة الدخيلة على القطاع”.

عبد الله نهاري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق