fbpx
حوادث

اعتقال الملقب بـ”الزيزوار” بمكناس

كان ضمن”مشرملين” بتروا يد بائع مملحات في ماي قبل الماضي

أوقفت عناصر فرقة محاربات العصابات بولاية الأمن بمكناس، أخيرا، «مشرملا» كان موضوع مذكرة بحث وطنية يلقب بـ»الزيزوار»، بعد مداهمة منزل والديه بدوار موسى بحي سيدي بوزكري بمكناس.
 وأورد مصدر «الصباح» أن الموقوف كان ضمن «مشرملين» اعتدوا في ماي قبل الماضي بالأسلحة البيضاء على بائع مملحات بالمدينة تسببوا في بتر يده اليمنى من المعصم. وأحيل الموقوف على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمكناس، الذي أحاله بدوره على الغرفة الأولى للتحقيق بالمحكمة عينها، التي أمرت بإيداعه السجن المحلي تولال2 بمكناس، في انتظار استنطاقه حول المنسوب إليه.
ويأتي إيقاف المتهم (ر.أ)، الملقب»الزيزوار» في وقت أنهت غرفة التحقيق ذاتها، أخيرا، الاستنطاق التفصيلي مع أربعة «مشرملين» متابعين على ذمة القضية عينها، إذ من المقرر أن يمثلوا بتاريخ 17غشت الجاري
وفي تفاصيل الواقعة، ذكر المصدر نفسه أن «المشرملين»، لبعضهم سوابق قضائية، قاموا ببتر يد الضحية (سعيد.أ) بواسطة سيف، قبل تركه مضرجا في دمائه يصارع الموت بمسرح الجريمة، التي شهدها دوار موسى بحي سيدي بوزكري بمكناس، ليقوم شقيقه، الذي زاره بالصدفة إلى المحل الذي يستغله في نشاطه التجاري، بنقله على متن سيارته الخاصة في حالة صحية حرجة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بالمدينة، إذ أجريت له عملية جراحية استغرقت ثلاث ساعات كاملة، وذلك من أجل إعادة اليد المبتورة إلى مكانها، وهي العملية التي لم تكلل بالنجاح، بما أن المعتدى عليه لا يقوى على تحريك أصابعه الخمسة.  
وأوضح المصدر نفسه أن الضحية، البالغ من العمر 32 عاما، كان بمحله، قبل أن يفاجأ حوالي الساعة الثامنة ليلا بالجناة يحاصرونه ويحاولون سرقة النقود التي كانت بداخل الخزنة، وحينما حاول منعهم انهال عليه أحد الموقوفين الأربعة، وهو الملقب بـ»بيضة»، بسيف ما تسبب في بتر يده اليمنى من المعصم، ليواصلوا بعدها اعتداءهم عليه، وبعثرة سلع ومحتويات الدكان. وأضاف المصدر ذاته أن الجناة حاولوا منع شقيق الضحية من نقله إلى المستشفى المذكور، بعدما قاموا برشق سيارته من نوع (بوجو 205)بوابل من الحجارة، ما تسبب في تكسير زجاجها. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل تجاوزه إلى الاعتداء على بعض أفراد عائلة الضحية في شخص زوجته ووالدته، اللتين نجتا بأعجوبة من موت محقق بفضل احتمائهما داخل إحدى المنازل المجاورة لمسرح الجريمة.
يشار إلى أن الدواويـــــــــــــر التابعة لحي سيدي بوزكــــــري تعد من بين الأحياء الهامشية بمكناس، التي تعرف انتشارا واسعا للجريمة إلى جانب أحياء برج مولاي عمر والبرج المشقوق وسيدي بابا ومرجان والملاح القديم وسيدي عمرو الحسيني وويسلان ووجه عروس.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى