fbpx
حوادث

خارج الحدود

طبيب مصري يقتل عشيقته ويحرق جثتها

اعترف أنه تعرف عليها داخل عيادته ونشأت بينهما علاقة جنسية

الفضيحة بدأت حينما تمكن النقيب محمد وجيه، معاون مباحث قسم شرطة ثان بالقاهرة الجديدة، من ضبط طبيب تخلص من عشيقته بذبحها بالسكين وتقطيع جثتها، ووضعها في أكياس، بعدما طلب منها إنهاء العلاقة الجنسية التي كانت تجمعهما إلا أنها رفضت فقتلها.
 واتصل الطبيب بصديق، له طالب حقوق، ليساعده في التخلص من جثتها، واستقلا سيارة ووضعا الجثة داخلها، وتوجها إلى منطقة جبلية بالتجمع الأول وأثناء ركن السيارة، تصادف مرور دورية أمنية كان يستقلها النقيب محمد وجيه معاون المباحث، والمقدم سامح الجزار، رئيس مباحث قسم القاهرة الجديدة، واللذان كانا يتفقدان الحالة الأمنية بالمنطقة وشاهدا سيارة تقف على أحد جانبي الطريق، فنزلا وتوجها إلى المتهمين وبسؤالهما عن سبب وقوفهما ارتبكا وبتفتيش السيارة عثر بداخلها على أكياس بها أشلاء لجثة سيدة فتم القبض عليهما.
 وبمواجهتهما اعترف الطبيب بأنه كان على علاقة جنسية بالمجنى عليها وتخلص منها بقتلها، وحرقها وتقطيع جثتها بسبب رفضها إنهاء العلاقة الجنسية، التي بينهما فتم تحرير محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق، لتأمر بحبس المتهم وصديقه 4 أيام على ذمة التحقيق. أدلى الطبيب المتهم باعترافات تفصيلية، قال فيعا  إن المجنى عليها، تعرف عليها بعيادته ونشأت بينهما علاقة عاطفية تطورت إلى علاقة جنسية وكانت تتردد على شقته بمنطقة فيصل لممارسة الرذيلة معه فى غياب زوجها أثناء انشغاله في عمله.  وأضاف المتهم، أن عشيقته «حنان. م» كانت تكبره بعشرين عاما وفى أحد الأيام، طلب منها، أن تنهي علاقتهما حتى يتفرغ إلى مستقبله، إلا أنها رفضت وطلبت منه الاستمرار فى العلاقة بينهما، بحجة أنها لا تستطيع أن تبتعد عنه وأخبرته أنها ستطلب من زوجها الطلاق، حتى يتسنى لها الزواج منه.
 وفي يوم الحادث طلب منها مقابلتها بمسكنه بمنطقة فيصل، وبعد دخولها الشقة طلب منها مجددا إنهاء العلاقة، إلا أنها رفضت فحدثت ملانسات، بينهما أخرج إثرها سلاحا أبيض وذبحها، ثم أحرق جثتها لإخفاء معالمها وقطعها إلى أشلاء ووضعها داخل أكياس.
مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى