fbpx
حوادث

البراءة لأم من تهمة قتل ابنها

اتهمت بالقتل ورمي ابنها في قعر بئر بضواحي سلا والهيأة القضائية اقتنعت ببراءتها

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالرباط، بداية الأسبوع الجاري، حكما ببراءة أم من تهمة القتل العمد في حق أحد الفروع ورميه في بئر بضواحي سلا، بعدما قضت نصف سنة من الاعتقال الاحتياطي، بأمر من قاضي التحقيق.
وشهدت جلسة محاكمة الأم تطورات مثيرة، حينما أجهشت الأخيرة بالبكاء أمام الهيأة القضائية، وأقرت أن ابنها سقط في البئر وحاولت إنقاذه، وأن الاتهامات الموجهة إليها بقتله باطلة، مؤكدة أنه يصعب تصديق رواية قتل فلذة كبدها. واقتنعت المحكمة بأقوال الموقوفة بعدم تورطها في التهمة المنسوبة إليها، وبعد المداولة في الحكم قررت تبرئتها، فيما استأنفت النيابة العامة القرار القضائي.  وكان  قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أمر بإيداع الأم السجن المحلي بسلا، بعدما راودته شكوك في أنها رمت عمدا ابنها، البالغ من العمر أربع سنوات، في بئر بدوار آيت علي «العتارسة» بجماعة سيدي علال البحراوي، ما تسبب في وفاته.
وفي تفاصيل القضية تلقت مصالح الدرك الملكي بسيدي علال البحراوي مكالمة هاتفية تفيد بسقوط أم وابنها في قعر بئر، وتوجهت إلى الدوار المذكور، وبعد إجراء معاينة في الموضوع، والاستماع إلى أفراد من العائلة، نقلت سيارة الإسعاف المتهمة وابنها إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية، فلفظ الابن أنفاسه الأخيرة، بينما ظلت الأم رهن العناية المركزة داخل المستشفى. وحســــــــب المصدر ذاته، وبعدما تماثلت الأم للشفاء، استمعت إليها الضابطة القضائية في محضر قانوني، وأحالتها على الوكيل العام للملك بالرباط، والذي قرر إحالة الملف على قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة لدى محكمة الاستئناف، بعدما راودته شكوك في الروايات حول الواقعة، ليقرر قاضي التحقيق إيداعها السجن المحلي بسلا بتهمة القتل العمد.
من جهتها اعتبرت محامية من هيأة الرباط، ودفاع الأم أن العناصر التكوينية للجريمة غير متوفرة في الملف، وأنه يصعب على الأم قتل ابنها ورميه في بئر، كما انتقدت قرار قاضي التحقيق باعتقالها في الوقت الذي توبعت في حالة سراح مؤقت مدة شهرين. وفي سياق متصل، أقرت الأم أن زوجها وحماتها عرضاها للعنف، أثناء فرارها من محيط المنزل بالبادية، مشيرة إلى أنه في الوقت الذي كانت فيه تقاوم الحماة والزوج، كان ابنها يلاحقها لحمايتها، وفجأة سمعت صراخه في قعر البئر لتقرر إنقاذه عن طريق الهبوط إلى القعر وربطه بحبل طويل وجره إلى سطح الأرض.
وأورد مصدر «الصباح»، أن الأم أكدت أن أحد أفراد عائلتها منحها الحبل في استخراج الهالك، فتقطع الحبل قبل الوصول إلى سطح البئر، وسقطت رفقته في القعر ما تسبب في إصابتها بجروح في الرأس، كما تعرض الطفل لجروح خطيرة تسببت في وفاته.
وفي سياق متصل، أقرت الأم أن زوجها رفض مساعدتها في استخراج فلذة كبدها، ما طرح الكثير من التساؤلات حول اللغز الغامض، بينما شكك قاضي التحقيق في محاولة انتحار الأم وقتل ابنها بطريقة متعمدة، ما دفعه إلى إيداعها السجن المحلي بسلا، دون اعتقال زوجها أو حماتها، واستمعت الضابطة القضائية بسيدي علال البحراوي إلى شهود في الموضوع. وأوضحت الأم أثناء الاستماع إليها أنها كانت تعيش مشاكل أسرية مع الزوج ووالدته، مؤكدة أن الأخيرة كانت تعاتبه على طريقته في التعامل معها.

بدومة: الأم حاولت إنقاذ ابنها

أوضحت المحامية فاطمة بدومة من هيأة المحامين بالرباط، أن العناصر التكوينية للفعل الجرمي في الملفات المرتبطة بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، يجب أن تتوفر فيها أركان الجريمة، والتي يقتنع على أساسها القاضي بإصدار الحكم. واعتبرت بدومة أن حتى الاعتقال الاحتياطي الذي يأمر به قاضي التحقيق في ملفات جرائم القتل، يجب أن يرتكز على أدلة متوفرة من خلال أبحاث الضابطة القضائية. وفي سياق متصل، أشارت المتحدثة ذاتها أن الأم أنكرت خلال جميع مراحل التحقيق المنسوب إليها، وأفادت أمام عناصر الضابطة القضائية للدرك الملكي بسيدي علال البحراوي، أنها حاولت إنقاذ ابنها حيا من قعر البئر، وسقطت بدورها، وتلقت الإسعافات الأولية فيما لفظ الهالك أنفاسه الأخيرة.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى