fbpx
دوليات

طائرة خاصة للقذافي تعبر اليونان في اتجاه مصر

حالات الكر والفر متواصلة بين الثوار والكتائب الموالية للزعيم الليبي

ذكر مصدر في وزارة الدفاع اليونانية أن طائرة خاصة تابعة للزعيم الليبي معمر القذافي على متنها ركاب لم تعرف هويتهم عبرت الاجواء اليونانية في طريقها الى مصر أمس (الاربعاء).
وصرح المصدر لوكالة فرانس برس أن «طائرة خاصة تابعة للقذافي عبرت الأجواء اليونانية متوجهة إلى مصر (…) ولا نعلم من كان على متنها». وقال مصدر في القوات الجوية اليونانية إن طيار الطائرة من طراز «فالكون 900» التابعة للخطوط الليبية والمخصصة في العادة لكبار الشخصيات، نفى أن تكون على متنها شخصيات مهمة. وذكر المصدر أن «قائد الطائرة قدم خطة لتحليق الطائرة من طرابلس الى القاهرة»، مضيفا أن «الطائرة مرت فوق جزيرة كريت الجنوبية الغربية ويتوقع أن تهبط في القاهرة».
وكان القذافي اتصل، أول أمس ( الثلاثاء)، برئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو، حسبما أفاد مكتب رئاسة الوزراء. وقال المكتب إن باباندريو نصح القذافي بالعمل من أجل حل سلمي للأزمة الليبية، مشددا على ضرورة تسوية الازمة الليبية «لمنع وقوع أزمة إنسانية ومنع تصاعد العنف والنزاع الذي يعزز مخاطر حرب أهلية».
من جهة أخرى، أفادت مصادر بمدينة مصراتة الواقعة غرب ليبيا أنها تعيش حالة تأهب وسط مخاوف من هجوم وشيك للكتائب الموالية للعقيد معمر القذافي، في حين كانت مدينتا الزاوية (40  كيلومترا غرب طرابلس) ورأس لانوف (شرق) مسرحا لقصف ومواجهات عنيفة بين الثوار والقوات الموالية للقذافي التي حاولت السيطرة على المدينتين، لكنها جوبهت بمقاومة شرسة.
وأفاد المتحدث باسم شباب 17 فبراير في مصراتة، أن سكان المدينة مستعدون لصد هجوم يبدو وشيكا من طرف عناصر لواء يقوده خميس، نجل القذافي، وأضاف أن أهل المدينة قادرون على صد ذلك الهجوم المتوقع وذلك بفضل ما يمتلكه الثوار من أسلحة وجنود منشقين وشباب يجيدون حمل السلاح. وعن الأوضاع في مصراتة، المدينة الأكثر سكانا في غرب ليبيا، التي ليست تحت سيطرة القذافي، قال المصدر ذاته إن الأمور المعيشية جيدة لكن المدينة تشكو نقصا في الأدوية والمعدات الطبية. وفي وقت سابق قال أحد السكان إن المدينة عاشت حالة هدوء أول أمس (الثلاثاء)، بعد مغادرة عدد غير معروف من الجنود من اللواء 32 الذي يقوده خميس ويحتمل أن بعضهم تحركوا شرقا باتجاه مدينة سرت مع قوات أخرى قادمة من العاصمة طرابلس.
وفي تطورات أخرى قال شهود عيان بمدينة الزاوية غربي طرابلس إن الكتائب الأمنية الموالية للقذافي قصفت، أمس (الأربعاء)، المدينة قصفا عشوائيا بالطائرات والدبابات التي يقود بعضها مرتزقة. وفي خضم ذلك شهدت المدينة اشتباكات عنيفة بين الثوار والكتائب التابعة للقذافي التي استخدمت راجمات الصواريخ وقصفت الثوار بالمدفعية الثقيلة. وأكد عدد من سكان المدينة أن القناصة الذين نُشروا على أسطح المباني العالية يطلقون النار على المدنيين، وأن الكتائب اقتحمت بعض المنازل وقتلت ساكنيها بمن فيهم النساء.
وضمن شهادات شهود عيان قال عبد السلام محمد (21 عاما) العائد إلى مرفأ رأس لانوف النفطي من الجبهة «الناس يموتون هناك، قوات القذافي لديها صواريخ ودبابات». وفي وقت سابق وجهت طائرات حربية ليبية أربع ضربات إلى راس لانوف حيث تعرض حي سكني واحد على الأقل للقصف. وقال شاهد عيان آخر «أصابت ضربة جوية منزلا في منطقة سكنية في راس لانوف، توجد فتحة كبيرة في الطابق الأرضي للمنزل المؤلف من طابقين، وتصاعد عمود من الدخان والغبار فوق المنطقة جراء الهجوم وهرع الرجال إلى المنطقة مرددين الله أكبر».

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى