fbpx
حوادث

محامون بتطوان يشرحون خلفيات مؤازرة معتقلي 20 فبراير

محام: المعتقلون تعرضوا لسوء المعاملة عند إلقاء القبض عليهم

عقدت هيأة الدفاع عن معتقلي 20 فبراير الماضي، ندوة صحافية مساء الاثنين الماضي، لتحديد خلفيات
التطوع لمؤازرة معتقلي في أحداث 20 فبراير.

أكد ممثلو الهيأة، أن التظاهرة كانت سلمية في الصباح لتتحول إلى أعمال شغب وتخريب في الفترة المسائية، وانتهت باعتقال 14 شخصا من تطوان ستة آخرين من شفشاون، نسبت إليهم تهم عديدة من أبرزها، إهانة الضابطة القضائية والعصيان المدني وتخريب الممتلكات الخاصة والعامة إضافة إلى تهمة محاولة القتل والسرقة الموصوفة.
وأوضح المحامي “محمد السلاوي”، أن المؤازرة التطوعية، تأتي باعتبارها جزءا لا يتجزأ من أسرة الدفاع عن حق في المحاكمة العادلة.
وفي كلمته، ذكر المحامي”عبد الصادق البيشتاوي”، أن المخابرة مع المعتقلين، أكدت أن عملية إلقاء القبض عليهم تمت ما بين الساعة الخامسة والنصف مساء، والعاشرة والنصف ليلا، مضيفا أنهم تعرضوا لسوء المعاملة النفسية والجسدية عند إلقاء القبض عليهم، وذلك من خلال ماتعرضوا له من ضرب داخل سيارة الأمن، وهو ما وقفت عليه الهيأة بعد معاينة آثار التعذيب الجسدي الذي كان بارزا على بعض المعتقلين، مثل الضرب والرضوض.  
وكشفت الندوة الصحافية، أن المعتقلين هم من شباب تتراوح أعمارهم بين 19 و 21 سنة، وليست لهم سوابق جنائية، باستثناء اثنين منهم.
واستنادا إلى تقرير أعدته هيأة الدفاع، فإن معاملة حراس السجن للمعتقلين كانت عادية رغم أنهم قسموا إلى مجموعتين وزعتا في زنزانتين دون تهوية، وهو ما أكده المحامي “لحبيب حاجي” رئيس الهيأة التنفيذية لجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح”.
غير أن هيأة الدفاع اعتبرت أن معاملتهم كانت مطابقة لمعاملة باقي السجناء. ويوجد من بين المعتقلين استنادا إلى الحبيب حاجي، المعتقل المدعو “عبد الحكيم سي أمبارك”، الذي يعاني من فقر الدم، واعتقل مساء يوم الأحد 20 فبراير بساحة مولاي المهدي بتطوان، مطالبا بالإفراج عنه لأن حالته الصحية المتفاقمة تدعو إلى مواصلة العناية الطبية.
وينتظر أن تنطلق محاكمة المتهمين، غدا (الخميس) إذ يتوقع أن يحضرها حقوقيون ووسائل الإعلام التي منع البعض منها من متابعة جلسة المحاكمة السابقة.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق