fbpx
اذاعة وتلفزيون

إذاعة طنجة تكرم المحتجزات السابقات بتندوف

شهادات مؤثرة تحكي ذكريات من أيام التعذيب من طرف بوليساريو

اختارت إذاعة طنجة أمس (الثلاثاء) الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة بإعطاء الكلمة لمحتجزات سابقات في ميخمات تندوف لتكريمهن على صبرهن ونضالهن أمام معاناتهن المريرة هناك.
واسترجعت أمس (الثلاثاء) على أثير إذاعة طنجة المحتجزات السابقات ذكريات مريرة يبحن فيها بتفاصيل مولمة حول وضعية الاستعباد والرق التي عشنها في مخيمات تندوف.
وعادت هؤلاء المحتجزات إلى أرض الوطن بعد أن قضين سنوات من الاحتجاز القسري والتعذيب والسجن ولحظات صعبة ذقن فيها آلام التعذيب.
وكانت السالكة عماري، واحدة من المحتجزات اللواتي سيتحدثن على أثير إذاعة طنجة عن ظروف اعتقالها في سجون البوليساريو، والتي وقفت في حديثها عند محطات مؤلمة أسمتها ذكريات الرق والاستعباد.
وحكت السالكة عماري عن وضعية المتاجرة في البشر والتي تعتبر النساء والأطفال أكثر عرضة لها من الرجال على اعتبار أنهم الحلقة الأضعف.
ولن يفوت السالكة عماري في يوم لاحتفاء بعيد المرأة الحديث عن قصة اختطاف ابنها الذي لم يتجاوز سن السابعة عشرة، والذي حاول الهروب من مخيمات تندوف مشيا على الأقدام وتم إلقاء القبض عليه وسجنه لمدة سنتين.
ومصقولة الحسان، محتجزة سابقة بتندوف ضيفة ثانية على مستمعي إذاعة طنجة، والتي حكت قساوة ظروف العيش في المخيمات والتي تنعدم فيها شروط احترام حقوق الإنسان.
وأكدت مصقولة الحسان أن طريق الهروب من مخيمات تندوف كانت محفوفة بالمخاطر لأنه يعرض صاحبه للتعذيب والسجن.
وأدلت عاليا الشكاف، من المغربيات الصحراويات المقيمات بالداخلة والتي استفادت من عملية تبادل الزيارات، بشهادتها عن وضعية محتجزي مخيمات تندوف وأن وضع الاستعباد مازال قائما هناك.
وفي الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة وتكريم المحتجزات السابقات بمخيمات تندوف على صبرهن ونضالهن قالت أمينة بوعياش، رئيسة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان إنه «لابد من لفت الانتباه لكي تقف المنظمات الإنسانية والحقوقية على الصعيد العالمي وقفة قوية بغرض الدفاع عن حق المغربيات المحتجزات بتندوف».

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق