fbpx
الرياضة

الزكرومي: نخوض كل مباراة بنهج مختلف

لاعب المغرب الفاسي قال إنه انسجم بسرعة مع أجواء الفريق

قال سمير الزكرومي، لاعب فريق المغرب الفاسي لكرة القدم، إن الأخير اعتمد نهجا خاصا في مباراته مع الفتح الرياضي التي فاز بها بهدفين لواحد يوم الأحد الماضي، مؤكدا أن الفريق يركز على كل مباراة على حدة، ويحضر لكل مواجهة بشكل مختلف.
وأوضح الزكرومي في حوار مع “الصباح الرياضي” أنه انسجم بسرعة مع أجواء الفريق، وأنه استفاد كثيرا من فترة لعبه لفريق

الكوكب المراكشي مع بداية الموسم الجاري.وفي ما يلي نص الحوار:

بداية ما تقييمك لمباراة الفتح الرياضي يوم الأحد الماضي؟
المباراة دارت في ظروف جيدة. دخلنا بطموح كبير في تحقيق الفوز، واللاعبون كانوا واعين بالمسؤولية التي تفرضها مواجهة فريق بحجم الفتح، الذي يملك خاصية تغيير نتيجة المباراة في أي لحظة، ويجيد المرتدات السريعة، غير أننا خضنا المباراة بنهج ناجح، عملنا على التمرن عليه طيلة الأسبوع، وأحيي زملائي على المجهود الجبار الذي بذلوه خلال المباراة.

كيف تتعاملون مع وضعكم الحالي، بحكم تصدركم ترتيب البطولة؟
 معنوياتنا مرتفعة. ونركز على كل مباراة على حدة. فاللاعبون يتفاعلون بشكل إيجابي مع كل تكتيك يعتمده المدرب رشيد الطاوسي، وأتمنى أن نواصل بالإيقاع ذاته، فنحن متشبثون بالصدارة إلى النهاية، إلى أن نحقق التتويج باللقب، الذي يحن له كل الفاسيين.

التحقت بالمغرب الفاسي في فترة الانتقالات الأخيرة، كيف وجدت الأجواء داخل الفريق؟
المغرب الفاسي فريق كبير، وذو تاريخ مجيد، والحمد لله استطعت الانسجام مع أجواء الفريق بسهولة، بفضل الترحاب الذي لاقيته من مكونات الفريق، فالكل أحاطني بحب وتشجيع، ورغم أنني عانيت إصابة لحظة التحاقي بالفريق، إلا أن المدرب رشيد الطاوسي واللاعبين كانوا يحرصون على إدخالي في أجواء المباريات، ولم أشعر ولو للحظة، أنني غريب عن الفريق.

قضيت فترة قصيرة رفقة الكوكب المراكشي، كيف تقيمها؟
أعتبرها تجربة حسنة. استفدت الشيء الكثير، سيما على مستوى اللياقة البدنية والتنافسية، فبعد أن عانيت الغياب عن الرسمية رفقة الرجاء، لعبت 13 مباراة بعد انضمامي إلى الكوكب، وكنت خلالها في مستوى جيد، إذ استعدت إمكانياتي البدنية، كما استرجعت الثقة، بعد أن أحرزت هدفا للفريق، وعموما أعتبرها تجربة مفيدة، وأشكر مكونات الكوكب على ما لاقيته منهم من حسن معاملة.

المغرب الفاسي مرشح للمنافسة على لقب البطولة الوطنية، هل ترى أنه مؤهل لذلك؟
بطبيعة الحال، فالمغرب الفاسي ليس غريبا عن أجواء المنافسة على الألقاب، ورغم أن البداية كانت صعبة، إلا أن الفريق وجد إيقاعه مع مرور الدورات، وأظهر الوجه الحقيقي للمغرب الفاسي، بحكم توفره على مدرب مجرب ولاعبين كبار.

وماذا عن المنافسة الإفريقية؟
اجتزنا أول خطوة بنجاح، وحققنا التأهل إلى الدور الموالي، ونتمنى أن نذهب بعيدا في هذه المنافسة، حتى نؤكد أن الفريق لا يركز على البطولة الوطنية فقط، بل هو جاهز للمنافسة على كل الواجهات.

أجرى الحوار : عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى