وطنية

بنكيران: لن نسمح بالانزلاق نحو الفوضى

زعماء الأغلبية أجمعوا على ضرورة استرجاع الدولة لهيبتها لحماية الحريات

أكد عبد الإله بنكيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية، رئيس الحكومة، حصول إجماع على ضرورة إحياء مسؤولية الدولة، واسترجاع هيبتها لحماية الحريات الفردية والجماعية المنظمة وفق فصول الدستور، لأن لا أحد يمكنه أن يستعمل يده للاعتداء على آخر، لم يعجبه لباسه أو شكله، أو سلوكه، أو طريقة حياته.
وأٌقر بنكيران في لقاء تواصلي لنواب ونائبات فرق الأغلبية عقد، أول أمس (الثلاثاء) بالرباط، بحدوث انزلاقات خطيرة لن يسمح بها، لأنه في دول مجاورة حدث تساهل، وانتشرت الفوضى، وأصبح الجميع مستهدفا، لأن”متشددا أقوى درجة يتدخل ليرد على آخر، ومتطرفا على آخر وإرهابيا على آخر، وتصبح البلاد مهددة في كيانها”.
من جهته، أكد صلاح الدين مزوار، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار أهمية مركزية الدولة وهيبتها، لأن القبول بأي انزلاق هو بداية قبول انهيار الدولة، وهذا موضوع لا يمكن المزايدة فيه . وسجل نبيل بنعبد الله، أمين عام التقدم والاشتراكية، أن فقدان هيبة الدولة يعني فسح المجال للفوضى، مؤكدا أن جهات معينة لم يسمها افتعلت مثل هذه القضايا الحساسة، ووزعت اتهامات مجانية بالتوقيع على عرائض ليس للدفاع عن فتاتي إنزكان، أو عن مثلي فاس الذي اعتدي عليه، ولكنه لأجل اتهام الحكومة بأنها تجهز على الحريات الفردية، وهو الموقف نفسه الذي عبر عنه  امحند العنصر، أمين عام الحركة الشعبية، الذي شدد على ضرورة استرجاع الدولة لهيبتها.
وعلى صعيد التحضير للانتخابات، أكد بنكيران أن الحكومة ساهرة على ضمان نزاهتها، وأن الأغلبية متفقة على التنسيق في ما بينها، لكنه لا يفهم تهديد زعيم سياسي، في إشارة إلى حميد شباط، أمين عام حزب الاستقلال، بأنه إذا لم يفز بالرتبة الأولى، فإن الانتخابات مزورة، قائلا: ” أشنو درتي لينا أخويا بالسلامة حتى تجي أنت الأول؟”، “واش درتي لينا شي نظرية، تحل مشاكل التشغيل في المغرب؟!”، متهما شباط إما باستعمال أمور غريبة أو المال للتأكيد على فوزه المسبق بالانتخابات، مضيفا أن التنافس الانتخابي يجب أن يفضي إلى انتصار الديمقراطية.
من جهته، عاب مزوار، على زعماء أحزاب المعارضة، التنافس للترشح لرئاسة الجهات، مستغربا أن يكون زعيم حزب سياسي يمتد على أرض الوطن، يتسابق على ترؤس جهة،  مشددا على أنه شخصيا غير معني بهذا الموضوع، ولكنه متحالف قبليا مع الأغلبية لتشكيل مكاتب الجماعات ومجالس الأقاليم والعمالات والجهات، رغم صعوبة ذلك محليا.
وأوضح مزوار أنه في الصراع السياسي، يجب أن يرقى الجميع إلى مناقشة الأفكار، وليس الأشخاص كما يجري حاليا، في إشارة غير ودية اتجاه بنكيران الذي دخل في صراع مع شباط، رغم أن مزوار أثنى على رئيس حكومته، حينما استدل، بأغنية لفيروز “الناس اسطر  كتبت بماء” للشاعر جبران خليل جبران، مؤكدا أن هذا التحول نابع من تأثير الأحرار.
واستغرب بنعبد الله، نبرة بعض زعماء أحزاب المعارضة من أن عدم فوزهم في الانتخابات، سيدفعهم إلى “الصعود للجبل وحمل السلاح”، معتبرا ذلك هذيانا سياسيا يضر بسمعة البلاد، ومؤسساتها، مسجلا أهمية التحالف في سياق تشكيل رئاسات الجهات ومكاتب الجماعات.
أحمد الأرقام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق