اذاعة وتلفزيون

لاخصومة بين عبد القادر البدوي وشقيقه عبد الرزاق

حسناء البدوي تتمنى أن يرفع التلفزيون الحظر عن “البدويين” لينيروا الشاشة بأعمالهم

نفت الممثلة والمخرجة حسناء البدوي وجود أي خصومة أو قطيعة بين والدها الفنان المسرحي عبد القادر البدوي وعمها الفنان عبد الرزاق البدوي.

وعبرت حسناء البدوي عن انزعاجها من أن البعض يحمل أبناء عبد القادر البدوي مسوؤلية ما أسمته “الخصومة الكاذبة”. ومن جهة أخرى، قالت حسناء البدوي إنها تتمنى أن يرفع التلفزيون الحظر عن “البدويين” جميعا حتى يعودوا إلى الشاشة الصغيرة لينيروها بأعمالهم التلفزيونية الرائعة والهادفة، على حد تعبيرها. عن هذه المواضيع وأخرى تتحدث حسناء البدوي ل”الصباح” في الحوار التالي:

< عرفت الساحة الفنية، أخيرا، المصالحة بين الأخوين عبد القادر وعبد الرزاق البدوي خلال عرض مسرحية “حبيبتي الزاهية” لعبد الرزاق البدوي بمسرح سيدي بليوط بالدار البيضاء، حدثينا عن هذا الحدث؟ < استغربت كثيرا من هذا الخبر، الذي لا أساس له من الصحة لأنه لم يكن هناك من الأساس أي خصام بين الأخوين البدوي لتكون هناك مصالحة. ربما هناك بعض الجهات اعتبرت تأسيس عمي عبد الرزاق البدوي لفرقته خصومة بين الأخوين نتجت عنها قطيعة عائلية وهذا ليس صحيحا، فعمي عبد الرزاق، مخرج مسرحي كبير ومن حقه من الناحية الفنية والأدبية أن يكون له مسرح خاص به يعكس فكره وتوجهاته الفنية، وهذه هي سنة الحياة وعلاقتنا العائلية به لم تنقطع أبدا. أما حضور عبد القادر لعرض أخيه فلم يكن الأول، فمنذ تأسيس عمي لفرقته ووالدي مواظب على حضور عروضه المسرحية ودعمه فنيا. والمضحك أن البعض ربما أزعجه نجاحنا الفني بعد عودتنا إلى وطننا وحملنا نحن أبناء عبد القادر البدوي مسؤولية هذه «الخصومة الكاذبة» مع العلم أن علاقتنا بعمي عبد الرزاق علاقة عائلية خاصة فقد تربينا في كنفه مع أبنائه سفيان وزكرياء وفاطمة الزهراء أسرة واحدة، وعمي كان ومازال أخا كبيرا لنا وصديقا وأستاذا نكن له كل الحب والاحترام. ومنذ عودتنا إلى أرض الوطن وهو يساندنا ولا يبخل علينا في أي استشارة فنية أو إدارية تخص شؤون إدارة مسرح البدوي. < كيف هي علاقة عائلة البدوي بالتلفزيون؟ < نتمنى أن يرفع الحظر عن «البدويين» جميعا حتى يعودوا إلى الشاشة الصغيرة لينيروها بأعمالهم التلفزيونية الرائعة والهادفة وليسمح لهم من جديد وبالجيل الجديد المساهمة في الرفع من مستوى الدراما التلفزيونية الوطنية التي تعيش الانحطاط. < ما هو جديدك الفني؟ < فرقة مسرح البدوي مستمرة في جولتها عبر ربوع المغرب بمسرحية “الأرض”، وهي دراماتورجيا عبد القادر البدوي وإخراج كريمة البدوي، وكذلك بعرض للأطفال تحت عنوان “حكمة الأجداد” من تأليف عبد القادر البدوي ومن إخراجي. < ألم يأخذك الإخراج من مجال التمثيل؟ < أبدا فالإخراج له متعة خاصة بالنسبة إلي سواء كان للأعمال الموجهة للجمهور البالغ، أو للأطفال، بالقدر نفسه الذي أستمتع به خلال أدائي لأدواري ممثلة. < كيف ترين واقع مسرح الطفل؟ واقع مسرح الطفل من واقع المسرح المغربي عموما الذي يشهد تراجعا ملحوظا على المستوى الفكري والإبداعي والإنتاجي والذي تأثر بتراجع التعليم والثقافة ببلدنا، وبالتالي أصبحنا نعاني فراغا ثقافيا ومسرحيا وطنيا للطفل. وفي غياب مسرح طفل هادف علمي ومسؤول ذي أبعاد تنموية أصبح المجال مفتوحا لغير المهنيين للارتزاق باسم مسرح الطفل. أجرت الحوار: أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق