fbpx
مجتمع

تحذيرات من استهلاك مواد غذائية يعرضها “الفراشة”

حذرت جمعية لحماية المستهلك، من اقتناء مواد غذائية يعرضها باعة متجولون، تعرف إقبالا كبيرا ، سيما خلال رمضان، من قبيل مشتقات الحليب والأجبان ومواد معلبة وغيرها.

وأوضح وديع مديح، رئيس جمعية حماية المستهلكين بالبيضاء،  في حديثه مع “الصباح”، أنه في ظل غياب مراقبة تلك المواد من قبل الجهات المختصة، يمكن أن تشكل خطرا على مستهلكيها. وأكد مديح، أن نسبة كبيرة من المواد التي يعرضها هؤلاء التجار، تكون فاسدة، رغم أن مدة صلاحيتها قد تكون مازالت مستمرة، إلا “أن الإقبال عليها يكون كبيرا، لانخفاض أسعارها”، على حد تعبيره.

وقال المتحدث ذاته، إن ظروف تخزين تلك المواد قد لا تكون صحية ووفق الشروط الضرورية، وبالتالي فإن الأمر يمكن أن يسرع في إفسادها، سيما في ما يتعلق بالمواد التي تعد سريعة التلف، مسترسلا “دون الحديث عن  تعرض تلك المواد، لمدة طويلة، لأشعة الشمس بشكل مباشر،  وهو الأمر الذي يفاقم الوضع”.

وكشف رئيس جمعية حماية المستهلكين بالبيضاء، أن تحذيراته من استهلاك تلك المواد، لا تهم فترة رمضان فقط، وإنما طيلة السنة، “إلا أن نسبة الخطر تكون أكبر خلال فصل الصيف، نظرا لارتفاع درجات الحرارة، وأيضا لمناسبة رمضان”، مؤكدا أن استهلاك مواد غذائية فاسدة،  يسبب في تسممات خطيرة، نتيجة تعفنات في الجهاز الهضمي، بسبب جراثيم بكتيرية  تفرز سموما.

وشدد مديح على ضرورة اقتناء المواد الغذائية  من المحلات التجارية المهيكلة،  مؤكدا أن شكايات  كثيرة توصلت بها الجمعية لها علاقة بسلع الباعة المتجولين، “المستهلكون يتحملون أيضا المسؤولية، باعتبار أنهم ينساقون نحو إغراءات  هؤلاء الباعة،  وتخفيضات في الأثمنة”، مؤكدا أن  الجمعية استقبلت السنة الماضية، أزيد من 7 آلاف شكاية، في الموضوع.

من جهة أخرى، تخوض جمعيات حماية المستهلك، حملات تحسيسية خلال رمضان، من أجل وضع المستهلكين في الصورة وحمايتهم  من تلاعبات بعض التجار، في شهر  ترتفع  فيه  نسب  الاستهلاك لدى الكثير من العائلات والأسر. 

إيمان رضيف 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى