حوادث

سرقة 15 سيارة باستدراج أصحابها من موقع إلكتروني

الجاني يتظاهر بمحاولة معاينة العربات ويلوذ بالفرار  على متنها

تجري الضابطة القضائية بسلا والقنيطرة وسيدي قاسم ومكناس وفاس، أبحاثا جنائية مع موقوف يوجد رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بطنجة، أظهرت التحريات الجنائية، استدراجه للراغبين في بيع سياراتهم، عبر موقع إلكتروني شهير، واختطاف عرباتهم بطريقة هوليودية، ما أحدث حالة استنفار بمصالح الشرطة القضائية على صعيد المدن المذكورة.
وأفاد مصدر أمني «الصباح»، أن الجاني (من مواليد 1985) ويتحدر من سيدي قاسم، جرى نصب كمين له من قبل مصالح ولاية أمن طنجة، منتصف الأسبوع الماضي، بعدما تعقبه أحد الضحايا، وأشعر الضابطة القضائية التي أحكمت قبضتها عليه ووضعته رهن تدابير الحراسة النظرية. وبعد فتح محاضر أبحاث تمهيدية، اكتشف المحققون أنه ذو سوابق قضائية في المجال ذاته، عن طريق البحث عن الضحايا الذين يريدون بيع أغراضهم بمواقع إلكترونية، كما تبين أن مصالح الأمن بالمدن سالفة الذكر تبحث عنه بتهمة النصب والسرقة.
واستنادا إلى المصدر ذاته، اعترف الموقوف بالدخول إلى موقع متخصص في عرض السيارات، ونسخ المعلومات الخاصة بالراغبين في بيع سياراتهم واستغلال أرقامهم الهاتفية، ثم يعمد إلى الاتصال بهم، وإيهامهم برغبته في معاينة العربة، ويضرب معهم موعدا بعيدا عن أعين المواطنين ومصالح الأمن.
والمثير في الملف، يضيف مصدر «الصباح»، أن الموقوف يطلب من ضحاياه مفاتيح السيارات قصد تجريبها والتأكد من خصوصياتها، وبعدها يلوذ بالفرار، نحو عاصمة البوغاز.
وأقر الموقوف أنه كان يتخلص من العربات المسروقة عن طريق تركها بمناطق خالية، وضبطت بحوزته مجموعة من البطائق الرمادية الخاصة بالسيارات المسروقة، كما استنتج ضباط الشرطة القضائية أن شاحنات جر بمجموعة من المدن السالفة الذكر، قامت بجر السيارات، بعد إشعارها من قبل مصالح الأمن والمواطني، لوجودها في وضعيات مخالفة لقانون السير، وبعد تنقيط أرقام لوحاتها تبين أنها تعود إلى المشتكين.
إلى ذلك، أوضح مسؤول أمني لـ «الصباح»، أنه من المحتمل أن يرتفع عدد السيارات المسروقة بالطريقة ذاتها، بعد انتهاء الأبحاث التمهيدية مع الظنين، وانتقلت عناصر من الشرطة القضائية بالمدن سالفة الذكر إلى السجن المحلي بطنجة، قصد الاستماع إلى الموقوف، الذي أمر الوكيل العام للملك بوضعه رهن الاعتقال الاحتياطي وجعله رهن إشارة فرق البحث الجنائية للتحقيق معه في تهم تتعلق بالسرقة الموصوفة بجناية والنصب.
وتطابقت تصريحات المشتكين في طريقة ربط الاتصال بهم وإقناعهم بتحديد مواعد وأمكنة بعيدة عن المراقبة، واختطاف سياراتهم بطرق هوليودية. يذكر أن مصالح أمن طنجة أوقفت، في مارس الماضي، شابا كان ينصب على ضحاياه عن طريق الموقع ذاته وسلبهم هواتف ذكية وحواسيب.
عبدالحليم لعريبي 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق