fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

مؤسسة المعهد الدولي للمسرح المتوسطي تنظم “الحركة التضامنية النسائية”

المنتدى يهدف إلى تعزيز دور النساء ومساهمتهن في التعاون الثقافي والاجتماعي

تنظم مؤسسة المعهد الدولي للمسرح المتوسطي والمنتدى الدولي النسائي بالمغرب وبدعم من الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي بمدينة شفشاون، اليوم (السبت)، الدورة الثانية من “الحركة التضامنية النسائية”، التي تنتهي فعالياتها بعد غد (الثلاثاء)، وذلك بهدف تعزيز دور النساء ومساهمتهن في التعاون والمجتمع والثقافة. ويذكر أن المبادرة تندرج في إطار برنامج التعاون الإسباني المغربي “المعتمد”، الذي يهدف منذ أكثر من عشرين سنة على إنعاش احترام الاختلاف والقيم الديمقراطية وكذلك التعارف والاعتراف المتبادل والتبادل الثقافي بين مجتمعات الدولتين.
وفي هذا الصدد، يولي برنامج التعاون الإسباني المغربي “المعتمد” أهمية إلى مسألة “النوع”، التي كانت دائما حاضرة من خلال المشاركة الفعالة للنساء من خلال أعمالهن سواء مسؤولات أو مستفيدات.
وسيفتتح منتدى الحركة التضامنية النسائية فعالياته بتنظيم معرض “معمارات الرغبة”، كما سيتم تنظيم سلسلة من الندوات في مواضيع متعددة منها “النساء والعمل السياسي” و”سؤال النوع وحقوق الإنسان” و”النساء في حقوق الإنسان” و”الريادة النسائية” و”الحكامة المحلية والقروية: آفاق ورهانات جهة تيفلت” و”النساء في السياسة المحلية” و”الاستغلال الجنسي للأطفال وزنا المحارم، طابوهات في المغرب” و”النسوية ونماذج المشاركة المواطنة” و”شهادات حول العمل الجمعوي بشفشاون” و”الاعتراف بثقافة عريقة”.
وتحافظ مؤسسة المعهد الدولي للمسرح المتوسطي منذ 1990 على تعاون منتظم مع المغرب، مما مكن من تأسيس برنامج “المعتمد” نهاية سنوات التسعينات، وهو البرنامج الذي تم إغناؤه خلال العشرية الأخيرة من خلال إعطاء عمله التعاوني صبغته الرسمية.
وتم توسيع برنامج “المعتمد” ليشمل مجالات تدخله، وذلك بدعم من مختلف مؤسسات الدولتين ومشاركة المجتمع المدني.
وتكمن أهداف البرنامج في تقوية التفاهم المتبادل والحوار بين الثقافات واحترام الاختلاف والقيم الديمقراطية وإنعاش المواطنة وحماية المجموعات المعرضة للإقصاء عبر سلسلة أعمال تعاون في التربية والثقافة.
وتدعم مؤسسة المعهد الدولي للمسرح المتوسطي قيم المشاركة وتحسيس الشباب من خلال عقد لقاءات والتعاون مع الجامعة الصيفية بالرباط وتنظيم قوافل السينما، كما ينصب تركيزها على دور المرأة ومساهمتها داخل المجتمع والتعاون والثقافة من خلال تنظيم منتديات مثل “المرأة في العمل”.
وتساهم مؤسسة المعهد الدولي للمسرح المتوسطي في التحسيس واعتراف المجتمع بذوي الاحتياجات الخاصة وتكوينهم، إلى جانب تشجيعها لقاءات التبادل والتعاون الموجهة للجمهور.
وتشارك في المنتدى أكثر من عشرين امرأة من المغرب وإسبانيا من مجالات السياسة والاقتصاد والعمل الجمعوي والثقافي من أجل اقتسام وتبادل الخبرات وإنعاش اتفاقات العمل المشترك على المدى البعيد والمتوسط على ضفتي البحر الأبيض المتوسط.
ومن بين النساء المشاركات لطيفة بومزوغ، فنانة تشكيلية ورئيسة جمعية الفنانين التشكيليين بالصويرة ورئيسة جمعية النساء “حضارات الصويرة”، كما لعبت دورا كبيرا في تنمية العمل النسائي الثقافي والاجتماعي داخل المغرب وخارجه وحصلت على عشرات الميداليات والشهادات من مدن مثل لاروشيل ونانت وبوردو ودول منها سويسرا وألمانيا وإيطاليا. ومن بين مشاريعها لسنة 2011 فتح مركز للعلاج بالموسيقى بجهة الصويرة.
ومن بين المشاركات مونتسيرات موراليس، منسقة عامة بفيدرالية الجامعات الشعبية والتي تعتبر اليوم أهم شبكة لمراكز التنمية الثقافية بإسبانيا والتي تهدف برامجها وأنشطتها وخدماتها إلى تلبية حاجيات المواطنين والمساهمة في التغيير الشخصي والاجتماعي.
ويشارك حوالي مليون وخمس آلاف شخص في الأنشطة الثقافية بينما تسجل مائتا ألف شخص في أربعة آلاف درس وورشة ومناظرة.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى