fbpx
دوليات

“دوافع إرهابية” وراء قتل جنديين أميركيَين

أعلنت النيابة العامة الفيدرالية في ألمانيا، أنها تشتبه في “دوافع إرهابية” للاعتداء الذي أسفر عن مقتل جنديين أميركيين في مطار فرانكفورت الدولي.
وأوضحت النيابة العامة التي تتخذ من كارلسروه مقراً لها، والمكلفة بالنظر في قضايا الإرهاب أن إطلاق شاب من كوسوفو يدعى آريد أوكا ومقيم في فرانكفورت النار على الجنود الأميركيين، يجعل هذه الدوافع أمراً واقعا.
وقتل جنديان من سلاح الجو الأميركي وأصيب اثنان آخران بجروح خطرة الأربعاء الماضي، عندما أطلق شاب من كوسوفو النار عليهم في مطار فرنكفورت، غرب ألمانيا.
وتوقفت الحافلة العسكرية الأميركية أمام قاعة الوصول الثانية في أكبر مطارات ألمانيا، وعلى متنها جنود أميركيون وصلوا جواً من بريطانيا قبل توجههم إلى قاعدة رامشتاين الأميركية التي تبعد 140 كيلومتراً من المطار. وأفادت وسائل إعلام بأن السلطات الألمانية والأميركية تحقق بشكل عاجل في تخطيط “إرهابيين” لشن هجمات أخرى على جنود أميركيين أو مصالح أمريكية في ألمانيا. وتحدثت أخرى عن أن الشاب الكوسوفي ردد “الله أكبر” خلال إطلاق الرصاص.
ونددت حكومة كوسوفو بالهجوم، ووقف أعضاء البرلمان فيها دقيقة حداد، علماً أن الولايات المتحدة تنشر قوات في كوسوفو منذ عام 1999، حين أجبرت حملة قصف جوي شنها الحلف الأطلسي (ناتو) القوات الصربية على الانسحاب منها. وتساعد القوات الأميركية الآن في الإشراف على سلام هش فرض منذ أن أعلنت كوسوفو استقلالها عن صربيا عام 2008 .

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى