fbpx
حوادث

مختصرات

التحقيق مع ملتحيين ببني بوعياش

استمعت عناصر الشرطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي ببني بوعياش، أخيرا، لشخصين ملتحيين أحدهما يحمل جنسية هولندية، بعد الاشتباه في تصرفاتهما، والشكوك التي حامت حول وجودهما بأحد الأضرحة، وقامت بوضعهما رهن تدابير الاستماع والتحقيق، حول ما إذا كانا على علاقة بأي مجموعة متطرفة بالمنطقة.
فصول اعتقال الموقوفين ابتدأت عندما لاحظ عون سلطة وجود شخصين ملتحيين بضريح يقع نواحي «بوسرما» بجماعة إمزورن، ليقوم بعدها بإخبار رئيسه المباشر. وتم اقتياد المشتبه فيهما إلى باشوية بني بوعياش، إذ تم التحقق من هويتهما، قبل أن يتم إخطار عناصر الشرطة القضائية ببني بوعياش التي عملت على اقتيادهما في حالة اعتقال إلى مقر مفوضية الشرطة، لتباشر عملية الاستماع إليهما قبل أن تقوم بإطلاق سراحهما بعد أزيد من ست ساعات من التحقيق. عناصر الشرطة القضائية، استمعت للمعنيين بشأن وجودهما بالضريح، وفيما إذا كانا يعتزمان القيام بأعمال تمس التراث الشعبي للمنطقة، على غرار ما تقوم به الحركات السلفية والجهادية، من تخريب للأضرحة، باعتبارها حسبهم بدعا يستوجب إزالتها.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

غرق بحار بآسفي

فقد بحارة بميناء آسفي، نهاية الأسبوع الماضي، زميلا لهم بعد غرقه وسط سواحل المحيط الأطلسي بالمدينة.
وعلمت «الصباح» من مصادر مطلعة، أن الحادث الذي أودى بحياة الضحية، يعود إلى رمي زملائه شباك الصيد بقعر البحر، غير أن الشباك جرت الضحية، ليسقط وسط مياه البحر، إذ بذل البحارة العاملون بمركب صيد السردين الذي كان على متنه الضحية، مجهودات لاستخراج جثته، وتمكنوا من انتشالها بصعوبة بالغة، ليعود المركب أدراجه نحو الميناء.
وفور توقف المركب، باشرت مصالح الدرك الملكي البحري، والسلطات المحلية المختصة، تحرياتها في الموضوع، والاستماع إلى البحارة، الذين كانوا في حالة نفسية مهزوزة، وقدموا روايتهم للحادث المأساوي، الذي أودى بزميلهم الذي خلف وراءه أربعة أبناء.
وأمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بآسفي، بنقل جثة الضحية، إلى مصلحة الطب الشرعي بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، لإجراء تشريح طبي، قبل الترخيص بدفن الضحية، وفقا للقوانين الجاري بها العمل.
وجدير ذكره، أنه يتم تسجيل حالات فقدان بحارة من حين لآخر، كان آخرها فقدان ستة بحارة، بعرض سواحل آسفي، قبل شهور نتيجة التقلبات المناخية التي عرفتها بلادنا، إذ لم تسفر كل المحاولات التي بذلتها العديد من المصالح المختصة، عن العثور على جثث الضحايا، الذين كانوا على متن قارب تقليدي للصيد، إذ مازال الحزن يخيم على أسر الضحايا، الذين لم يتم العثور عليهم، في حين عثر على القارب بالقرب من الصويرية القديمة.
م . ع (آسفي)

اعتقال امرأة عنفت محامية بفاس

أودعت زوال الاثنين الماضي، امرأة اعتدت بالضرب والجرح على محامية بهيأة المحامين بفاس، بمكتبها، سجن عين قادوس، بعد متابعتها في حالة اعتقال بجنحتي «إهانة أحد المحامين أثناء قيامه بعمله واستعمال العنف في حقه»، بعدما لم تنفع كل الضغوط التي مورست على الضحية وزملائها وزميلاتها، لضمان تنازلها والحيلولة دون اعتقال المتهمة التي تدعي أن لها علاقة مع جهات نافذة.
وأمر وكيل الملك بإحالة المتهمة التي تحمل اسما ثلاثيا قريبا إلى عائلة أمازيغية معروفة، صباحا بعد يوم من تمديد مدة حراستها نظريا وإعادة المسطرة إلى الفرقة الولائية للشرطة القضائية لتعميق البحث معها، فيما حضرت عملية تقديمها أمامها، غالبية محاميات هيأة فاس وزملائهن، تضامنوا مع زميلتهم المعنفة بمكتبها، وأصروا على متابعة المتهمة بذلك مهما كان نفوذها. وقالت مصادر «الصباح» إن ضغوطا قضائية مورست على هيأة الدفاع، لتتنازل المحامية المعنفة عن شكايتها ضد المتهمة، المعززة بشهادة طبية تثبت مدة العجز في 30 يوما، الموازية للرضوض والجروح المصابة بها من قبل المعتدية التي تجهل علاقاتها التي حتمت تلك التدخلات للتأثير على المحامية.
ح . أ (فاس)

اعتقال مرشد سياحي بمراكش اغتصب سائحة بلجيكية

تمكنت الثلاثاء الماضي، عناصر الشرطة السياحية بمراكش من اعتقال «ر.إ» مرشد سياحي مرخص، من مواليد 1965، بتهمة السكر العلني وهتك عرض سائحة بلجيكية تدعى « إزابيل ج» من مواليد  1965 بلييج البلجيكية .
وجاء اعتقال الظنين، بعد مطاردته من قبل عناصر الشرطة السياحية، إذ أوقف وهو في حالة سكر طافح، بعد وضع الضحية شكاية لدى عناصر الدائرة الأمنية الأولى .
وأكدت الضحية في شكايتها أنها تعرفت على المرشد السياحي بفندق المامونية قبل أن يصطحبها إلى إحدى الحانات حيث احتسيا معا الخمر، واستدرجها إلى منزله وهناك حاول اغتصابها، وعندما امتنعت، عنفها، إذ بدت عليها علامات التعنيف في الوجه، لتتمكن من الإفلات من قبضته وتتوجه مباشرة صوب الدائرة الأمنية الأولى بحي كيليز وهناك قامت بتسجيل شكاية ضد الظنين.
وكانت عناصر الشرطة السياحية بمراكش شددت الخناق على الظنين الذي تم إيقافه بساحة جامع لفنا وهو في حالة سكر، إذ بمجرد رؤيته تعرفت عليه الضحية حيث تمت مواجهته بالمنسوب إليه قبل إحالته على أنظار المصلحة الولائية للشرطة القضائية من أجل استكمال البحث .
وعلمت « الصباح» أن الظنين نقل إلى مستعجلات ابن طفيل بمراكش، إذ بعد الاستماع  إليه أصيب بانهيار عصبي. المرشد المذكور معروف بين أوساط زملائه بسلوكاته المثيرة، فيما تفيد المصادر نفسها أنه يعاني اضطرابات نفسية جعلته يعرض على طبيب الأمراض العقلية، كما أنه من ذوي السوابق في السكر العلني .
إلى ذلك حذر مهنيون سياحيون بالمدينة الحمراء، من استفحال ظاهرة المرشدين غير المرخصين الذين تحولوا إلى سائقي السيارات السياحية والذين كان العديد منهم موضوع قضايا محاولة اغتصاب أو اغتصاب سائحات أجنبيات، إذ يتم استدراجهن إلى شقق أو منازل وهناك يتم اغتصابهن مما يسيء بشكل كبير إلى السياحة ببلادنا .
نبيل الخافقي (مراكش)

مقتل سائق “طاكسي” بآسفي

لقي سائق سيارة أجرة، نهاية الأسبوع الماضي، مصرعه، وأصيب زميله بجروح  خطيرة، إذ مازال تحت العناية المركزة بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي.
وتعود أسباب الحادث، وفق ما ذكرته مصادر نقابية لـ»الصباح»، إلى تدخل الضحية البالغ من العمر 60 سنة رفقة زميله وسائقين آخرين، لمنع سيارة للنقل المزدوج بمدارة حي الكورس من نقل الركاب من هذه النقطة، حيث توجد محطة سيارات الأجرة الكبيرة، وهو ما لم يستسغه سائق سيارة النقل المزدوج الذي عمد إلى دهس الضحية وزميله، ما تسبب في وفاة الأول، نتيجة إصابته في الرأس.
وقد تم إشعار المصالح الأمنية، التي انتقلت إلى المكان، وباشرت تحرياتها في الموضوع، بالاستماع إلى مجموعة من الشهود، وكذا سائق سيارة النقل المزدوج الذي تم وضعه رهن الحراسة النظرية، قبل إحالته على النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بآسفي. واحتج سائقو سيارات الأجرة الكبيرة، طيلة يومين أمام مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، معتبرين أن الحادث، نتاج طبيعي لحالة الفوضى التي تتسبب فيها سيارات النقل المزدوج، التي لا تتقيد بالضوابط القانونية المنظمة لها، ومنها عدم أحقيتها في نقل الركاب من خارج المحطة الطرقية، شأنها في ذلك شأن الحافلات، معتبرين أن سيارات النقل المزدوج، تقوم بمنافسة غير مشروعة لسيارات الأجرة، وأنه تم التنبيه إلى ذلك عدة مرات من خلال بيانات لنقابات مهنية، وكذا في لقاءات مع المسؤولين، دون أن يتم اتخاذ أي إجراءات زجرية، والتدخل لفرض تطبيق القانون.
وهدد مهنيون في اتصال ل «الصباح» بخوض أشكال احتجاجية غير مسبوقة، للتنديد بالوضعية التي آل إليها القطاع بالمدينة، والتي وصلت حد إزهاق أرواح سائقين ذنبهم أنهم احتجوا على المنافسة غير المشروعة التي تقوم بها سيارات النقل المزدوج، التي يوجد عدد كبير منها في ملكية نافذين بالإقليم ومقربين من السلطة.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى