fbpx
الرياضة

الجامعة تؤخر المصادقة على مباراة الـ “ماص” وخريبكة

الفريق الفاسي يجدد مطالبته بنقاط الفوز  مستندا إلى مذكرة للجامعة والخريبكيون مرتاحون

قالت مصادر من جامعة كرة القدم إن تأخر لجنة القوانين والأنظمة بها في البت في اعتراض المغرب الفاسي على لاعب أولمبيك خريبكة إسماعيل كوشام، يحول دون المصادقة على نتيجة مباراة الفريقين من طرف لجنة المصادقة على النتائج بالجامعة.
وكان المغرب الفاسي قدم اعتراضا ضد إشراك كوشام في مباراة أولمبيك خريبكة، التي انتهت بالتعادل بدون أهداف، مطالبا بنقاط الفوز، إذ يعتقد أن اللاعب شارك في المباراة دون أن يستوفي مدة توقيفه لمباراة واحدة إثر اعتدائه على زميله في الفريق محمد عسكري في مباراة سابقة أمام الرجاء.
وقالت المصادر نفسها إنه رغم مرور عشرة أيام المحددة للمصادقة على النتائج حسب القوانين الجاري بها العمل، فإن اللجنة الجامعية المختصة، التي يرأسها حكيم دومو، لم تفتح الملف بعد، إذ أنها ملزمة بانتظار قرار من لجنة القوانين والأنظمة، التي يرأسها عبد الهادي إصلاح، والتي لم تبت بعد في الملف.
وقال مصدر من المغرب الفاسي إن الفريق لم يتلق أي جواب أو قرار من الجامعة، مشيرا إلى أنه بعث رسالة اعتراضه التي يشرح فيها موقفه، ومازال ينتظر الجواب.
ويوضح المغرب الفاسي في رسالة الاعتراض التي توصل “الصباح الرياضي” بنسخة منها، أن غياب كوشام عن فريقه في دوري الأمل لا يعني أنه استنفد عقوبة التوقيف، بما أن الدوري “لا يمكن اعتباره بطولة رسمية توازي البطولة الوطنية أو كأس العرش، لأنه عير منصوص عليه في القوانين العامة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم”.
وجاء في الرسالة أيضا “إن ضوابط وقوانين دوري الأمل تختلف كليا عن القوانين المنظمة للبطولات الرسمية (البطولة وكأس العرش)، لا من حيث عدد لاعبي المباراة (20 عوض 18)، ولا من حيث عدد البدلاء (5 عوض 3)، وإن المذكرات والوثائق التنظيمية لهذا الدوري لا تتضمن بندا واضحا يسمح للاعبين الموقوفين في البطولة الوطنية باستيفاء توقيفاتهم في هذا الدوري، وذلك تنفيذا للقوانين العامة للجامعة، التي تلزم باستيفاء فترة توقيف كل لاعب في الفئة التي يتم توقيفه فيها”.
ويقدم المغرب الفاسي دفوعات أخرى في رسالته، منها “إن مذكرة الجامعة (المنظمة لدوري الأمل) حددت بعض الحالات التي لا يسمح لأصحابها بالمشاركة في دوري الأمل، وهم اللاعبون الموقوفون في البطولة لأسباب محددة مثل البصق والاعتداء ونية محاولة الاعتداء، في وقت أن اللاعب المذكور شاهده كل المغاربة على شاشة التلفزيون خلال مباراة الرجاء كيف اعتدى بضربة رأسية على زميله مما يجسد الاعتداء بكامل الوضوح، وفي هذه الحالة، وتفسيرا للمذكرة، فإن عدم السماح لأصحاب مثل هذه الاعتداءات بالمشاركة في دوري الأمل هو جواب واضح على أن استيفاء توقيف من هذا النوع من الأخطاء يجب أن يكون في الفئة التي ارتكب فيها وهي البطولة الوطنية”.
ويعتبر المغرب الفاسي اعتراضه قانونيا ويعتمد على بنود وفصول القوانين العامة للجامعة.
وفي المقابل، قالت مصادر من فريق أولمبيك خريبكة إن الفريق مرتاح بخصوص حالة كوشام، لأنه لم يشركه في مباراة المغرب الفاسي إلا بعد توصله بترخيص من الجامعة.
وكان مسؤول في جامعة كرة القدم قال في وقت سابق إن الأخيرة استندت في الترخيص لكوشام إلى قانون العقوبات، الذي ينص على أن بنوده تسري على كل المنافسات التي تنظمها الجامعة، ما يعني أن اللاعب استنفد عقوبة توقيفه بغيابه عن مباراة فريقه في دوري الأمل، رغم أن توقيفه تم في مباراة للبطولة الوطنية.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى