fbpx
دوليات

القذافي: القاعدة وراء الاضطرابات التي تواجهها ليبيا

القوات الموالية للعقيد تحاول بسط سيطرتها على المناطق المحيطة بالعاصمة

اتهم الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي تنظيم القاعدة بالوقوف خلف الاضطرابات التي تجتاح ليبيا منذ أكثر من أسبوع، وأن الشباب الذين يقومون بالتظاهر ضد حكمه تحت تأثير حبوب الهلوسة. كما تحاول القوات الموالية للزعيم الليبي، معمر القذافي، بسط سيطرتها على المناطق المحيطة بالعاصمة، طرابلس. وذكرت التقارير أن أعمال القتال اندلعت في البلدات والمناطق المحيطة بطرابلس إذ شنت القوات الموالية للقذافي هجمات على المدن والبلدات القريبة من طرابلس بهدف توسيع نطاق المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرة الحكومة.
وشهدت مدينة زوارة الواقعة غربي طرابلس أعنف أعمال القتال إذ قال شاهد إن القوات الموالية للقذافي استخدمت الأسلحة الثقيلة لمهاجمة المحتجين الذين كانوا داخل أحد المساجد ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل.
واندلعت معركة حامية من أجل السيطرة على أحد المطارات القريبة من مدينة مصراتة.
وقال أحد الأطباء لبي بي سي إن سبعين ضحية نقلت إلى المستشفى، وقال أحد السكان المحليين إن المحتجين نجحوا في دحر القوات الموالية للقذافي عن المدينة.
وفرضت القوات الموالية للقذافي طوقا على المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرتها وذلك بالاستعانة بالدبابات. ويُعتقد أن لواء من قوات النخبة يقودها ابن القذافي، خميس، يتولى الدفاع عن طرابلس ومحيطها. وتوالت الدعوات لتنظيم احتجاجات مناوئة لنظام القذافي بعد صلاة الجمعة وتسيير مسيرات لقوى المعارضة باتجاه طرابلس.
ويقول مراسل بي بي سي في ليبيا إن المعارضة تحتاج لإزاحة القذافي عن السلطة إلى ضمان المزيد من الانشقاقات في صفوف الوحدات العسكرية.
ومن جهة أخرى، اتهمت فنزويلا الولايات المتحدة وحلفاءها بالتخطيط لشن تدخل عسكري في ليبيا. وأصدر الرئيس الفنزويلي، هوجو شافيز، بيانا أيد فيه حفاظ ليبيا على استقلالها.
وطلب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ونظيره الفرنسي، نيكولا ساركوزي، الحكومة الليبية بـ “الوقف الفوري” لأعمال العنف ضد المحتجين الذين ثاروا على سلطة العقيد معمَّر القذافي الذي اتهم بدوره تنظيم القاعدة بالوقوف وراء “الاضطرابات” التي تشهدها البلاد.
فقد أعلنت الولايات المتحدة أن إمكانية فرض منطقة حظر طيران فوق الأجواء الليبية هو أحد الخيارات المطروحة، مما يعني حرمان القوات الجوية الموالية للقذافي من القدرة على شن الغارات على المدن التي خرجت عن سيطرته.
كما أجرى أوباما، أول أمس (الخميس)، اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، وعد خلاله “بالتنسيق بشأن الإجراءات متعددة الأطراف الممكن اتخاذها حيال الوضع في ليبيا”. وقال مكتب كاميرون إن الزعيمين اتفقا على التنسيق بشأن كافة الخطوات المتعلقة بليبيا، بما في ذلك موقفا البلدين مما سيجري في جلسة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف بسويسرا في سابع وعشرين فبراير الجاري، والإخلاء السريع لمواطني البلدين من ليبيا.

زيارة كلينتون
أكدت مراسلة «بي بي سي» في واشنطن، جيسي المر، أن وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، ستسافر الى جنيف حيث ستشارك في جلسة المجلس المذكور وتناقش مع نظرائها الغربيين الأوضاع في ليبيا والشرق الأوسط.
كما ستلقي كلينتون كلمة حول المستجدات في المنطقة خلال مشاركتها في الجلسة السادسة عشرة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان.
وجاء في بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية أن باريس ستطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث الأوضاع المتدهورة في ليبيا.

كلمة القذافي
في كلمة وجهها عبر الهاتف من خلال التلفزيون الرسمي الليبي، قال القذافي «إن المحتجين الذين يقومون بأعمال العنف ضده إنما يخدمون مصالح زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، واتباعه المسؤولين عن إحداث الشرخ في البلاد». وقال القذافي مخاطبا أهالي مدينة الزاوية، الواقعة على بعد 60 كيلومترا غربي العاصمة طرابلس: «هؤلاء لا مطالب عندهم، فمطلبهم ليس عندهم، بل عند بن لادن».
وأردف قائلا: «من الواضح الآن أن هذه القضية تُدار من قبل القاعدة. فهؤلاء المسلحون الشباب، هم أبناؤنا، ويجري تحريضهم من قبل أشخاص مطلوبين من قبل أمريكا والعالم الغربي». وأضاف قائلا: «إن أؤلئك الذين يقومون بفعل التحريض قليلو العدد، وعلينا الإمساك بهم». وقال: «من يعطي الحبوب لأولادكم هو المجرم والمسؤول عن القتل، أو عن وقوع حرب أهلية، أو مصيبة».
من جانبه، قال الأمير محمد الحسن السنوسي، وهو أحد أفراد الأسرة المالكة السابقة في ليبيا ويعرِّف نفسه بأنه «ولي العهد الليبي في المنفى»، إنه لا يؤيد تدخلا عسكريا أجنبيا في بلاده. لكن السنوسي قال في مقابلة مع بي بي سي إنه يعمل من أجل أن يضغط المجتمع الدولي على الحكومة الليبية «لوقف المذابح بحق المتظاهرين وإنهاء حكم القذافي للبلاد»

عن بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى