fbpx
ملف الصباح

إسقاط الحكومة وحل البرلمان مطلبا حركة الاحتجاج

دعوة إلى محاربة الفساد ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم السياسية والاقتصاديةوالاجتماعية

رفع شباب 20 فبراير مطالب أجمع على أنها مشروعة وتعكس تطلعات هؤلاء الشباب إلى مستقبل أفضل تسوده الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص.
الشعارات التي حملتها هاتة الفئة من المجتمع المغربي واضحة، تدعو إلى محاربة الفساد ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم السياسية والاقتصادية والقضاء على الريع بمختلف أشكاله، وضمان الخدمات الأساسية للمواطنين من صحة وتعليم، إضافة إلى الحق في الشغل، مع القيام باصلاحات سياسية ودستورية من خلال إرساء قواعد الملكية البرلمانية وفصل حقيقي للسلط، على أن يتولى مجلس تأسيسي وضع دستور ديمقراطي يعبر عن إرادة الشعب ويمكنه من ممارسة سيادته كاملة، فضلا عن انتخابات نزيهة تعيد الاعتبار إلى حقيقة التمثيلية في البلاد مع حل البرلمان الذي تحول إلى مؤسسة للحصانة والإفلات من العقاب، وإقالة الحكومة  الحالية التي يبقى وجودها مثل عدمها حسب هؤلاء،  والقضاء على ظاهرة العائلات المستبدة بالثروة والحكم والميوعة السياسية التي أنتجها الوافد الجديد.
ومن المفيد في هذا الباب فتح نقاش جدي حول كل هذه الشعارات والمطالب من منطلق أنها تعكس أعطاب الديمقراطية وتدبير الشأن العام ببلادنا والتي كانت دائما تطرح نفسها بقوة في مغرب العشرية الأخيرة الذي تميز بالتردد واختلاف ايقاع سرعة مباشرة الإصلاحات الكبرى، وهو ما حرصنا على سبر أغواره في هذا الملف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق