fbpx
الرياضة

“بينيا كاسا مدريديستا” تخلق الحدث بمدريد

عددها في تزايد بالمغرب وبيريز يفتح لها أبواب “البيرنابيو
خلال الاستعداد حشدت رابطة “لابينيا كاسا مدريديستا” 600 مشجع في مدرج واحد في الملعب مرتدين جميعهم القمصان البيضاء . إلى جانب ذلك، وبغاية جعل ريال مدريد يشعر بحرارة تأييدهم، فقد جهزوا  “تيفو” عملاقا لكل مباراة للفريق الملكي بالكأس العالمية، الأول من 2200 متر مربع، تم عرضه على منصة ملعب مراكش الكبير، أما الثاني، فغطى جانبا كاملا من الملعب.
بعد هذين الحدثين، تساءل الجميع عن هؤلاء الأشخاص الذين ضحوا بالكثير من أجل اسم ريال مدريد والاحتفال بمرور 46 سنة على زيارة الفريق الملكي للمغرب.

“الموندياليتو” مفترق الطرق
كانت شهرة «لا بينيا كاسا مدريديستا» قبل كأس العالم للأندية الذي استضافه المغرب نهاية السنة الماضية، لاتتعدى المدن الكبرى للمغرب، لكن بعد حمل «التيفو» في مباراتي ريال مدريد بملعب مراكش الكبير، تغيرت الكثير من الأمور، وأصبح اسم جمعية المحبين على كل لسان، بل إن التلفزيون الاسباني والقناة الخاصة للفريق الملكي خصصا ربورتاجات لهذه الجمعية.
 يقول الطيب الصميلي، الناطق الرسمي باسم الجمعية «الأمور تغيرت كثيرا بعد مونديال الأندية، لقد تلقينا التهنئة من جميع الرياضيين المغاربة، بل حتى من الجمعيات التي تشجع ريال مدريد باسبانيا، لأنهم أدركوا أن للفريق الملكي محبين مغاربة يتفننون في هذا العشق». التهنئة والشكر لم يقتصرا على المحبين والجمعيات بل تعداه إلى مسؤولي الفريق الملكي الذين انبهروا للعمل الكبير وللحضور الوازن للجمعية بملعب مراكش.
الصحافة الاسبانية بدورها تغنت بالحضور القوي للجمهور المغربي، وذهبت بعضها كصحيفة آس وماركا إلى نشر ألبومات صور خاصة بإبداعات الجمهور المدريدي في المغرب.

الاستعداد للحدث الأبرز
بعد مونديال الأندية قررت الجمعية الانفتاح بشكل كبير على الجمهور بفتح باب الانخراط وتنظيم أمسيات بمطاعم وفنادق البيضاء بل والتنقل إلى خارج المدينة، الأمر الذي جعل عدد منخرطيها يصل إلى 300 منخرط.
هذا الأمر جعل المكتب المسير للجمعية يفكر في حدث أكبر ليتقرر فتح خط التفاوض مع مسؤولي جمعيات المحبين الأشهر بالعاصمة الاسبانية مدريد، لحمل «تيفو» بملعب السانتياغو بيرنابيو يعتبر الأول في العالم لجمعية من خارج مدريد.
تم الاتفاق على اختيار مباراة مالقا ومدريد المقررة يوم 18 أبريل المقبل من أجل رفع «تيفو» يحمل شعار الفريق الملكي إضافة إلى العلم الوطني، مع توقيع اتفاقية شراكة وتعاون مع خمس جمعيات مشجعة للفريق الملكي يتم بموجبها وضع العلم المغربي في مدرجات البيرنابيو في كل مباريات الريال.

“لابينيا” تتفوق على مشجعي أمريكا وأوربا
بعد الاتفاق على قرار رفع «تيفو» بمدريد، كان لا بد من البحث عن صيغة لرفع عدد المحبين الذين سيسافرون إلى مدريد، ليتقرر البحث عن وكالة أسفار وفق شروط أهمها عدم تجاوز ثمن الرحلة شاملة تذكرة الطائرة والملعب والإقامة في فندق قريب من ملعب السانتياغو بيرنابيو، 5200 درهم.
اقترحت بعض الوكالات كراء طائرة من أجل تقليص مصاريف الرحلة بشرط أن يتجاوز عدد الراغبين في السفر مائة وخمسين محبا للفريق الملكي.
بعد بحث متواصل تم الاتفاق مع إحدى وكالات الأسفار على مبلغ 5200 درهم مع تجاوز الراغبين في حضور هذا الحفل المائة، لتبدأ الاستعدادات وتحميس المحبين على السفر لرفع أول «تيفو» مغربي بملعب السانتياغو بيرنابيو.

اختيار مدرجات العنصريين
خلال فترة التفاوض والاتفاق مع جمعيات المحبين المدريديين بالعاصمة الاسبانية، تقرر رفع «التيفو» بمدرجات كانت إلى وقت قريب مخصصة للعنصريين «أوتراسور أو النازيين الجدد» الذين كانوا يكرهون أي مشجع آخر من خارج فصيلهم، ما خلق أجواء من التوتر في المدرجات.
الأمر الذي دفع بيريز، رئيس ريال مدريد إلى طردهم من المدرجات وتعويضهم بفصائل تقبل الاختلاف ولا تخلق أجواء التوتر والعنصرية في ملعب الفريق الملكي.
وجاءت فكرة منح «لا بينيا مدريديستا» لهذا المكان لرفع ال «تيفو» كرسالة من جمعيات المحبين والمسيرين على أن فريق ريال مدريد هو ملك لجميع محبيه من جميع أنحاء العالم.

الخيري: هدفنا رفع العلم الوطني بالبيرنابيو
قال يونس الخيري، رئيس جمعية «لا بينيا كاسا مدريديستا» إن الهدف الأساسي من السفر إلى مدريد، هو تشريف المغرب، مضيفا «ريال مدريد فريق الملايين عبر العالم وعندما سيتم رفع «التيفو» يتوسطه العلم المغربي فهذا بمعاني كبيرة وكثيرة تتجاوز ما هو رياضي بكثير».
وأوضح الخيري ل «الصباح الرياضي»، «مسؤولو الريال تقبلوا الفكرة وعبروا عن امتنانهم لنا ولأعضاء الجمعية، خصوصا بعد المستوى الكبير للتشجيع خلال كأس العالم للأندية بمراكش، كما أن هذه الموافقة تعتبر الأولى في تاريخ الفريق الملكي، خصوصا أنه لم يسبق لأي جمعية أو فصيل مشجع من خارج مدريد أن رفع «تيفو» بالسانتياغو بيرنابيو».
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى