fbpx
الرياضة

تشلسي خارج كأس إنجلترا

فـــــــريــــق مـــــن الـــــــدرجـــــــة الـــــــخـــــــامـــــــســـــــة يـــــــعــــــــــذب مــــــــــانــــــشـــــــــســــــــتـــــــــــر

جرد إيفرتون مضيفه تشلسي من لقبه بطلاً لكأس إنجلترا لكرة القدم في النسختين السابقتين بفوزه عليه بضربات الترجيح 4-3 (الوقت الأصلي صفر- صفر والإضافي 1-1) في مباراة معادة بينهما من الدور الرابع على ملعب ستامفورد بريدج. وكانت المباراة الأولى على ملعب غوديسون بارك انتهت بالتعادل 1-1 أيضاً.
وثأر إيفرتون بالتالي لخسارته أمام تشلسي 1-2 بالذات في نهائي المسابقة الموسم الماضي، ملحقاً به أول خسارة فيها منذ سقوطه أمام بارنسلي في الدور ربع النهائي في مارس عام 2008.
ولم يشارك المهاجم الإسباني فرناندو توريس في صفوف تشلسي، لأنه خاض هذه المسابقة في صفوف ليفربول هذا الموسم.
واعتمد الفريقان أداءً حذراً طيلة الدقائق التسعين، مع أفضلية لأصحاب الأرض الذين أضاعوا فرصة حقيقية عندما وصلت الكرة أمام فرانك لامبارد أمام المرمى، لكن الحارس الأمريكي تيم هاورد تألق في إبعاد الخطر في الدقيقة 78.
بيد أن لامبارد عوض هذه الفرصة الضائعة، عندما منح التقدم لفريقه في الوقت الإضافي، وتحديداً في الدقيقة 104 عندما تلقى كرة من ديدييه دروغبا فتابعها بعيدا عن متناول حارس إيفرتون. بيد أن إيفرتون نجح في إدراك التعادل، عندما احتسب له الحكم ضربة حرة مباشرة على مشارف مربع العمليات، انبرى لها لايتون باينز وسددها في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس التشيكي بيتر تشيك، فارضا اللجوء إلى ضربات الجزاء.
وأضاع الفرنسي نيكولا أنيلكا واشلي كول ضربتي جزاء لتشلسي، مقابل إهدار باينز ضربة واحدة لايفرتون.
ويلتقي إيفرتون في الدور ثمن النهائي مع ريدينغ من الدرجة الثانية.
وبلغ برمنغهام الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس، بفوزه على شيفيلد ونزداي بثلاثية سجلها الدولي التشيلياني جان بونسيغور في الدقيقة السادسة، والنيجيري أوبافيمي مارتينز في الدقيقة 18 ، وديفيد مورفي في الدقيقة 53.
وتفوق ستوك سيتي على برايتون اند هوف بنتيجة مماثلة، سجلها النرويجي جون كارو في الدقيقة 14، وجون والترز في الدقيقة 22 ، وريان شوكروس في الدقيقة 43.
وحقق مانشستر يونايتد حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (11)، فوزاً هزيلاً على كراولي تاون الهاوي 1- صفر وبلغ ربع النهائي. ولا يشفع لمانشستر بأنه خاض المباراة بتشكيلة جلها من الصف الثاني، ذلك لأنها ضمت سبعة لاعبين دوليين أبرزهم المكسيكي خافيير هرنانديز.
ورغم عراقة مانشستر يونايتد، فان كراولي تفوق عليه وتحديداَ في الشوط الثاني، إذ كان الطرف الأفضل، وكاد يدرك التعادل في الدقيقة الأخيرة، لكن عارضة يونايتد حرمته من ذلك، ليكتفي مانشستر بهدف سجله مدافعه المخضرم وس براون بكرة رأسية، مستثمرا عرضية لدارون غيبسون في الدقيقة 28.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق